EN
  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

نبيل العربي لـ"جملة مفيدة": غير متفائل بالوضع في غزة.. ومصر في خطر داهم

الدكتور نبيل العربي

الدكتور نبيل العربي أمين عام جامعة الدول العربية

لم يستبعد أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي اتساع العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، مؤكدا أن استمرار العدوان في منتهى الخطورة على مصر،

  • تاريخ النشر: 18 نوفمبر, 2012

نبيل العربي لـ"جملة مفيدة": غير متفائل بالوضع في غزة.. ومصر في خطر داهم

لم يستبعد أمين عام جامعة الدول العربية نبيل العربي اتساع العمليات العسكرية الإسرائيلية في غزة، مؤكدا أن استمرار العدوان في منتهى الخطورة على مصر، وأن الجامعة تقوم باتصالات واسعة لحشد الدعم الدولي للأراضي المحتلة، معتبرا أن العرب ضاعوا في متاهات صنعتها إسرائيل على مدار 40 عاما، وفي النهاية دفعت فلسطين الثمن.

وأكد العربي أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع منى الشاذلي الأحد 18 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012- أنه ليس متفائلا بالوضع القائم، وأن الوضع سيتفجر، معللا ذلك بأن إسرائيل تدخل على انتخابات، وبنيامين نتنياهو يقود حملة لإظهار إسرائيل بأنها قوة لا يمكن لأحد أن يردعها، ولا يهددها.

وقال: "إسرائيل تتعامل بالعصا وليس الجزرة، ويحاول نتنياهو أن يقدم شيئا يعزز وضعه في الانتخابات، في تقديري إنهم يريدون أن يقضون على كل ما لدى حماس من أسلحة".

العربي أشار إلى أن استفحال الوضع سيكون خطورته شديدة على مصر، وقال: "مصر ستكون في مأزق حقيقي، ليس فقط لأنها تؤيد القضية الفلسطينية من القلب، ولكن أيضا لأن لدينا معاهدة سلام تتعهد إسرائيل من خلالها الانسحاب من جميع الجبهات، لذلك يجب فتح هذه القضية وأن يتم مراجعتها، لابد من وقفة مع إسرائيل خاصة من مصر والأردن".

وأضاف: "غزة محاصرة من كل الجهات، هي فعلا محتلة، نحن فتحنا المعابر ولكن هذا ليس كافيا. مجلس الأمن لا يفعل شيء، أمريكا توقف كل التحركات".

وأشار العربي إلى أن الدعم الدولي لقضية فلسطين يقابله اعتقادا بأن إسرائيل تدافع عن نفسها بعد أن تم إبلاغ أعضاء من مجلس الأمن أن هناك إطلاق صواريخ من غزة، وقال: "الوضع تم عكسه، فالجريمة هي جريمة احتلال، وهذه ليست قناعة نبيل العربي فحسب، ولكنها حقائق على الأرض".

وانتقد العربي موقف العرب من القضية الفلسطينية، وقال: "العرب فشلوا في حل هذه القضية، فعلى مدار 40 عاما، دخلنا في متاهات اخترعتها إسرائيل، بما في ذلك اللجنة الرباعية، التي تسحب البساط من مجلس الأمن".

وأضاف: "اقترحت أمس أن تبحث كل السياسات الإستراتيجية العربية تجاه هذه القضية، وأن يتم إعادة النظر فيها، لابد أن نختار طريق جديد يؤدي إلى تغيير المنهج".