EN
  • تاريخ النشر: 08 سبتمبر, 2013

منى الشاذلي ترد على المشككين في محاولة اغتيال وزير الداخلية

منى الشاذلي

منى الشاذلي

استنكرت الإعلامية منى الشاذلي من يدعون أن حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم من تدبير الوزارة نفسها حتى يتم اتهام جماعة الإخوان المسلمين فيه، مشيرة إلى أن الإخوان هم من أعلنوا نيتهم لحرق مصر في كل حدث فاصل تمر به البلاد.

استنكرت الإعلامية منى الشاذلي من يدعون أن حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية المصري محمد إبراهيم من تدبير الوزارة نفسها حتى يتم اتهام جماعة الإخوان المسلمين فيه، مشيرة إلى أن الإخوان هم من أعلنوا نيتهم لحرق مصر في كل حدث فاصل تمر به البلاد.

وقالت منى الشاذلي خلال برنامج "جملة مفيدة"-: "بعد حادث محاولة اغتيال وزير الداخلية سمعنا كلاما يتردد أن الوزارة هي التي دبرت ذلك، وعرضت مواطنين للقتل أو لإصابات بالغة، حتى تتهم الإخوان فيها، وهو نفس الكلام الذي سمعناه على مجزرة رفح، وحرق الكنائس".

وأضافت: "أصحاب هذا المنطق، يجب أن يرد عليهم بمنطق مقابل، أنتم تقولون إن مصر كلها مستعدة أن تحرق نفسها لكي لا يحكم الإخوان، بعكس البادئ أن الإخوان هم الذين أعلنوا استعدادهم بحرق مصر إذا لم يحكموا، وبفرض أن الداخلية والجيش والكنائس يحرقون أنفسهم رفضا لعودة مرسي، فإن الأولى أن تحدث ذلك ومرسي في الحكم، كان الأولى أن يحدث ذلك حينما حصل الإخوان على أغلبية في مجلسي الشعب والشورى".

وتابعت: "كل هذا لم يحدث، ولكن الإخوان قالوا إن فوز أحمد شفيق في انتخابات الرئاسية ستحرق مصر، لم يحدث أي شيء من هذا إلا حينما أزيح الإخوان عن السطلة، قليل من المنطق يزيل كثيرا من النقاش، ولكن الكثير من اللامنطق هو الذي يحكم منذ فترة".