EN
  • تاريخ النشر: 08 مارس, 2015

مفاجآت في تفاصيل مقتل تلميذ الابتدائي على يد أستاذه

التلميذ المقتول

التلميذ المقتول

روى ذوو وأقارب التلميذ إسلام شريف، الطالب بالصف الخامس الابتدائي الذي لقي مصرعه على يد أستاذه بمدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب.

(القاهرة - mbc.net) روى ذوو وأقارب التلميذ إسلام شريف، الطالب بالصف الخامس الابتدائي الذي لقي مصرعه على يد أستاذه بمدرسة شهداء بورسعيد بالسيدة زينب.

وقال والد التلميذ إنه فوجئ يوم الثلاثاء الماضي بأحد المعلمين في مدرسة شهداء بورسعيد يتصل به ويطلب حضوره إلى مستشفى المقطم لأن ابنه وقع مغشيا عليه، وتوجه فورا للمستشفى وعرف أن مدرس اللغة العربية اعتدى عليه بالضرب المبرح فوق رأسه وأحدث له نزيفا داخليا، مشيرا إلى أنه توجه بنجله صاحب الـ12 عامًا إلى مستشفيات أخرى هي معهد السموم ومستشفى المنيرة ومستشفى الطلبة لكن دون جدوى، فقد فارق الحياة بعد أن ظل يومين كاملين في العناية المركزة.

وكشف والد التلميذ مفاجأة في حديثه لجريدة الشروق- وقال: "المدرس ده كل العيال بتخاف منه ومحدش طايقهمضيفا: "إدارة المدرسة علمت بالصدفة بحالة الطفل عندما توجهت في اليوم الثاني لكي أضرب المدرس داخل المدرسة وقد منعني المدرسون وأفراد الأمن الإداري هناك". وتابع: "ولدي الشقي راح وفصل المدرس من التعليم لن يشفي غليلي".

من ناحيته قال أحد أقارب التلميذ، إن المدرس الموجهة إليه الاتهامات، تسبب سابقًا في كسر ذراع تلميذ آخر، ومشهود له بتعامله العنيف مع الطلبة.

وقالت عمة الضحية إن تعذيب إسلام أشرف حتى الموت كان بسبب عدم قيامه بـ"عمل" الواجب المدرسي، وقالت: "المدرس أوقفه وجعله يرفع يديه فوق رأسه وتعدى عليه بالضرب المبرح وتسبب له في نزيف حاد لتقصيره في عمل الواجب". مشيرة إلى أن الجميع يعرف عن المدرس المتهم تعامله العنيف مع التلاميذ، وليست الأمر واجب منزلي فقط.