EN
  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2013

مصطفى الجندي: لو كنا نريد اقتحام الاتحادية لفعلنا

مصطفى الجندي

مصطفى الجندي

أكد اعتبر مصطفى الجندي النائب البرلماني السابق، وعضو جبهة الإنقاذ، أن الشغب الذي يحدث أمام قصر الاتحادية يقوم به بلطجية وليس ثوارا، مشيرا إلى أن الثوار لو كانوا يريدون اقتحام القصر لاقتحموه في المرة الأولى

  • تاريخ النشر: 02 فبراير, 2013

مصطفى الجندي: لو كنا نريد اقتحام الاتحادية لفعلنا

أكد اعتبر مصطفى الجندي النائب البرلماني السابق، وعضو جبهة الإنقاذ، أن الشغب الذي يحدث أمام قصر الاتحادية يقوم به بلطجية وليس ثوارا، مشيرا إلى أن الثوار لو كانوا يريدون اقتحام القصر لاقتحموه في المرة الأولى التي تظاهروا فيها اعتراضا على الإعلان الدستوري.

وقال الجندي في اتصال هاتفي لـ"جملة مفيدة"-: "الثوار لا يحرقون، وثيقة الأزهر المفروض تكون موجهة لمن نزل وضرب أـولادنا في الاتحادية، ومن قتلهم في الشوارع، وحاصر الدستورية، وثيقة الأزهر لابد أن توجه لهؤلاء".

وأضاف: "في كلمتي في الميدان قلت لهم لا أريد من يغطي وجهه، من يغطي وجهه هو من عذب أولادنا، من يغطي وجهه هو مجرم، والآن من تظاهر أمام قصر الاتحادية لا هم لا هم جبهة إنقاذ ولا إخوان ولا وفد، هم فقط مصريين لهم مطالب يريدون من يستجيب لها".  

وتابع: "الثوار كانوا 2 مليون أمام الاتحادية في المرة الأولى اعتراضا على الإعلان الدستوري، وكانوا ممكن يدخلون القصر ولكنهم لم يفعلوا، وقاموا بنصب الخيام في الشارع، ثم جاء من يقتلهم، ومن يحرق الآن هو بلطجي، الثوار الحقيقيون هم من حموا فندق سميراميس من الاعتداء".

وأدان الجندي العنف والشغب أمام قصر الاتحادية، وقال: "أنا أدين أي أحد يمس ممتلكات عيالي، نحن كثوار نفهم في الأصول، ولكن الإخوان يريدونها "حبة" سياسة و"حبة" ثورة، أما نحن فلن نستريح إلا حينما يكون هناك دستور يرضي الشعب، ثورة يصل من خلالها الخير للناس".