EN
  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012

محامي المتهمين في "خلية مدينة نصر" يشكك في أن القضية لعبة أمنية

المحامي مجدي سالم

المحامي مجدي سالم

قلل مجدي سالم القيادي الجهادي السابق ومحامي المتهمين في قضية خلية مدينة نصر الإرهابية من خطورة القضية، مشككا أن يكون الحادث مجرد لعبة سياسية وأمنية وتم تلفيقها لبعض العناصر التي يدافع عنها، مؤكدا براءتهم..اقرأ باقي التصريحات في لقائه مع "جملة مفيدة"

  • تاريخ النشر: 13 نوفمبر, 2012

محامي المتهمين في "خلية مدينة نصر" يشكك في أن القضية لعبة أمنية

قلل مجدي سالم القيادي الجهادي السابق ومحامي المتهمين في قضية خلية مدينة نصر الإرهابية من خطورة القضية، مشككا أن يكون الحادث مجرد لعبة سياسية وأمنية وتم تلفيقها لبعض العناصر التي يدافع عنها، مؤكدا براءتهم.

سالم قال إن المتهمين الذين يدافع عنهم لم يكونوا في الشقة التي داهمتها الشرطة ووجدت فيها أسلحة ومتفجرات، مشيرا إلى أن القضية يتم التهويل بشأنها بشكل مبالغ فيه، كما قلل من خطورة العمليات الإرهابية في سيناء.

وأضاف مجدي سالم خلال استضافته في حلقة "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي الاثنين 12 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012- "شقة مدينة نصر التي قيل إنها وجدت فيها الأسلحة والمتفجرات، لم تكن محل القضية، لم نعرف ماذا حدث في الشقة؟.. ولا أريد الدخول في سجال مع أي أحد".

وتابع: "الإرهاب والتشدد والتطرف موجود في كل المجتمعات وليس في مصر، ولكن لماذا وقعت هذه الأحداث هذه الأيام فقط؟.. لماذا ظهر الإرهاب في سيناء في آخر شهرين، ولم يظهر في وقت الانفلات الأمني على مدار عام ونصف كان فيه السلاح موجود والذخيرة موجودة؟، لماذا اليوم فقط؟".

وشدد على أن هناك تهويل في بعض المسائل، وقال: "يجب حينما نتعرض للمسائل أن نتمتع بالأمانة والدقة، لم آتي للبرنامج من أجل أنني محامي المتهمين وسأحصل عليهم من المال، ولكن لو لم أتأكد أنهم بريئون فلن أدافع عنهم".

وأكد مجدي سالم أن التيارات الجهادية أو الإسلامية لا تستهدف البلاد، وأن الجماعات الجهادية كان مشكلتها مع النظام السابق هو أنه كان يضيق على الدعوة، وحينما حدثت مواجهات كانت التجاوزات من الأمن وليس من هذه الجماعات.

ودلل سالم على حادث "الذهب" عام 2006 الذي قُتل فيه 12 شخصا، وقال: "قوات الأمن ضبطت على أكثر من 3 آلاف سيناوي انتهكت حرماتهم واعتدت على بيوتهم بشهادة شيوخ سيناء أنفسهم الذين قالوا إن المشاكل هناك سببها التجاوزات الأمنية".