EN
  • تاريخ النشر: 01 يوليو, 2013

كمال حبيب: الإسلاميون مازالوا يتعاملون كأنهم محظورين

قال كمال حبيب الباحث في الشئون الإسلامية أن الارتباك في صناعة القرار وإدارة الدولة والقدرة على الإنجاز، هو سبب الأزمة الحالية التي تواجه جماعة "الإخوان المسلمين".

قال كمال حبيب الباحث في الشئون الإسلامية أن الارتباك في صناعة القرار وإدارة الدولة والقدرة على الإنجاز، هو سبب الأزمة الحالية التي تواجه جماعة "الإخوان المسلمين".

وأشار إلى أن الإسلاميين كانوا محظورين ثم أصبحوا في الصورة، ولكنهم من داخل أنفسهم مازالوا يتعاملون كأنهم محظورين. لافتا إلى أن خطاب المعتصمين في ميدان "رابعة العدوية" بمدينة نصر لازال يحتوي على أغاني جهادية وأشعار كانوا يرددونها فيما مضى.

وأكد أن عليهم اجتذاب مبدعين جدد في الفنون والشعر، وأن يتعلموا من تجربة راشد الغنوشي زعيم حركة النهضة التونسية، فهو رغم كونه إسلامي وملكنه متفتح على العالم ولديه رؤية مختلفة ودرس العدالة والتنمية، لكن التيار المحافظ لدى "الإخوان المسلمين" في مصر لديه تحفظ على تجربة العدالة والتنمية وكان خائفا للحفاظ على بنية التنظيم.

وقال "الشريعة الإسلامية في تونس لم تأخذ نفس الجدل والاستقطاب الذي حدث هنا، وحدة الشعب التونسي مقدمة على الشريعة في الدستور، أسلوب الإخوان لا يصلح لإدارة دولة مثل مصر".