EN
  • تاريخ النشر: 10 مارس, 2015

قنوات تراها على التليفزيون ولا تعرف أنها تابعة لـ"داعش"

داعش - 10 فبراير

سبع أذرع إعلامية، وموقع، و90 ألف صفحة على موقع التواصل الاجتماعي خاصة فيس بوك وتويتر، تديرها وزارة إعلام تنظيم "داعش" الإرهابي، ويتولى قيادتها محمد العدناني، الذي عينه أمير التنظيم أبو بكر البغدادي، هذا ما كشفته دراسة حديثة أعدها الباحث المصري صبرة القاسمي.

(القاهرة - mbc.net) سبع أذرع إعلامية، وموقع، و90 ألف صفحة على موقع التواصل الاجتماعي خاصة فيس بوك وتويتر، تديرها وزارة إعلام تنظيم "داعش" الإرهابي، ويتولى قيادتها محمد العدناني، الذي عينه أمير التنظيم أبو بكر البغدادي، هذا ما كشفته دراسة حديثة أعدها الباحث المصري صبرة القاسمي.

القاسمي القيادي السابق بتنظيم الجهاد- كشف في دراسته أن الأذرع الإعلامية السبع يبث من خلالها التنظيم العنف والإرهاب حول العالم وهي "أجناد، الفرقان، الاعتصام، الحياة، مكاتب الولايات، إذاعة البيان، مجلة وموقع دابق وصفحات فيس بوك وتويتر.

وقال الباحث في تصريحات لموقع العربية نت-: "إن كل قناة من القنوات السبع تؤدي مهمة محددة وضعها قادة "داعشمضيفاً أن دراسته جاءت تحت عنوان "الأذرع الإعلامية السبع في وزارة إعلام داعش.. أهدافها وكيفية المقاومة".

وبحسب الدراسة رصد "داعش" من ميزانيته 3 مليارات دولار لتمويل القنوات السبع، والإذاعات والمواقع الإلكترونية والمجلات التي تروج لفكر التنظيم في جميع دول العالم بأكثر من 12 لغة، مشيرة إلى أن التنظيم تمكن من تكوين ثروة هائلة، بسبب سيطرته على معظم آبار النفط بالعراق، واستيلائه على 480 مليون دولار من بنك الموصل بعد اقتحامه، بخلاف 250 كيلو ذهباً من البنك ذاته، ومؤكدة أن عدد المقاتلين وصل إلى 200 ألف مقاتل بالتنظيم في سوريا والعراق.

وأوضحت الدراسة أن "داعش" ينفق المليارات المخصصة لدعم قنواته الإعلامية على استيراد أحدث الأجهزة والكاميرات من تركيا التي تدعم التنظيم بحسب الدراسة- في توريد ما تملكه من أجهزة إعلامية حديثة للغاية، تمكن التنظيم من التصوير في المناطق الجبلية بتقنية متقدمة للغاية، تكاد تصل جودتها إلى جودة الأفلام الأميركية.