EN
  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2014

في لفتة إنسانية..الرئيس يزور ضحية التحرش و يعتذر لنساء مصر

السيسي

السيسي

وجه رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد الفتاح السيسي

  • تاريخ النشر: 11 يونيو, 2014

في لفتة إنسانية..الرئيس يزور ضحية التحرش و يعتذر لنساء مصر

اعتذر رئيس جمهورية مصر العربية السيد عبد الفتاح السيسي للسيدة ضحية التحرش في ميدان التحرير التي تعرضت للتحرش على يد العشرات من الهمج في الميدان الذي انطلقت منه شرارة ثورتي 25 يناير و 30 يونيو.

وقال التليفزيون المصري أن رئيس الجمهورية السيد عبد الفتاح السيسي و برفقته الفريق أول صدقي صبحي وزير الدفاع والإنتاج الحربي والفريق محمود حجازي رئيس أركان حرب القوات المسلحة قاموا بزيارة فتاة التحرير ضحية التحرش في إحدى المستشفيات العسكرية.

السيسي للضحية: حقك علينا

السيسي يزور الضحية
416

السيسي يزور الضحية

وخاطب السيسي الفتاة الضحية قائلا "حقك علينا..معلش.. متزعليش...حمد لله على السلامة...أنا تحت أمرك" وأضاف السيسي مكررا إعتذاره "متزعليش، إحنا آسفين... وعايز أقولك مش هكلم وزير الداخلية ولا وزير العدل.. هكلم كل جندي في مصر.. شرطة مدنية أو جيش في كل مكان". 

وخاطب السيسي الضباط قائلا "بكلمكموا أنتوا، كل ضابط صغير مش ممكن أبدا هيحصل ده ويستمر في مصر..لا مينفعش كدهثم وجه كلامه للقضاء "بتكلم على كل مصر..وبقول للقضاء عرضنا ينتهك في الشوارع وده لا يجوز. .حتى لا لو كان حالة واحدة".

ثم وجه السيسي كلماته للإعلام قائلا "بقول للإعلام فيه مسؤولية علينا واتكلمنا قبل كده علشان فيه مسؤولية على الجميع.. الإعلام والشرطة والقضاء وكل راجل عنده نخوة وشهامة عيب عليك.. تسيب الحالة دي تحصل حتى لو كانت حالة واحدة".

وأضاف السيسي للسيدة الضحية "بعتذرلك وكدولة لن نسمح بده تاني، ولينا إجراءات في منتهى الحسم، وجاي أقولك ولكل ست مصرية أنا أسف، بعتذرلكم كلكم، سامحوني، وإن شاء الله تخفي وتبقى زي الفل، والموقف ده تتجاوزيه بأمان".

قانون حاسم وعودة دور الأسرة

التحرش الجنسي في العيد
683

التحرش الجنسي في العيد

وكان السيسي قد وجه اللواء محمد إبراهيم، وزير الداخلية في الحكومة المستقيلة، بضرورة تنفيذ القانون بكل حزم واتخاذ ما يلزم من إجراءات للتصدي لظاهرة التحرش التي تفشت في المجتمع المصري.وكذلك وجه بتكريم النقيب مصطفى ثابت، ضابط قسم باب الشعرية، الذي حاول الدفاع عن ضحية واقعة التحرش التي حدثت بميدان التحرير، مشيراً إلى أنه ضرب مثلا في المروءة والشهامة، وأدى واجبه الوظيفي على الوجه الأكمل.

ويهيب الرئيس بالمواطنين القيام بدورهم المنوط بهم لإعادة إحياء الروح الحقيقية القيمية والأخلاقية في الشارع المصري. ويتطلع إلى قيام كل أسرة بتحمل مسئوليتها الواجبة وبذل العناية اللازمة لبث القيم وتنمية الوازع الأخلاقي لدى أبنائها، وذلك إلى جانب جهود الدولة في إنفاذ القانون.

مشكلة تحتاج لحل فوري وحاسم

التحرش
683

التحرش

كانت ظاهرة التحرش الجنسي قد انتشرت بشكل خطير في المجتمع المصري مؤخرًا، وبدأ ظهورها يؤثر على حياة السيدات والفتيات وحتى الأطفال، وطريقة تعاملهن مع الواقع الذي ينتهك أعراضهن يوميًا، مع عدم وجود رادع قانوني يحد من انتشار المشكلة، ويسترد حقوقهن.

ولا تعد هذه المرة الأولى التي يحدث فيها تحرش بميدان التحرير أو في مظاهرة جماعية، فهذه الظاهرة بدأت تنتشر تحديدا في التجمعات الكبيرة، وكانت ياسمين البرماوي - إحدى من تعرضن لهذا النوع من العنف، قد روت ما حدث معها، ويحدث بإلتفاف مجموعات من المتحرشين حول الضحية في دوائر، ويخفونها عن أي شخص يحاول إنقاذها، ويدّعي بعضهم انه يحاول إنقاذها لإبعاد أي احتمال لإنقاذها من بين أيديهم.

وهو الأمر الذي أكدته ضحية التحرش الأخيرة في لقائها مع السيسي، حيث قالت أنهم منظمون ويعرفون ما يفعلون جيدا، وكانوا يمنعون أي شخص يحاول إنقاذها بكثرة عددهم. 

وبات التحرش ظاهرة تؤرق نساء مصر في حياتهم ومنامهم، فقد تتخلص السيدة من متحرش باستغاثة أو بالدفاع عن نفسها، لكنها لا تتخلص من الأثر النفسي والجسدي، ولا تستطيع محو انتهاك كرامتها وجسدها من ذاكرتها، لذا فإن نساء مصر يطالبن برد فعل قويّ وحاسم يمنع تكرار ذلك مستقبلا.

اقرأ أيضا: