EN
  • تاريخ النشر: 21 أغسطس, 2013

عمرو الشوبكي: اعتقال بديع سيربك الجماعة.. والمرشد الجديد أكثر تشددا

عمرو الشوبكي

عمرو الشوبكي

أكد الدكتور عمرو الشوبكي -الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية- إن اعتقال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع سيربك الجماعة، وذلك بناء على وقائع تاريخية، مشيرا إلى أن المرشد الجديد محمود عزت أكثر تشددا وراديكالية، وسيقف أمام أي تجديد.

أكد الدكتور عمرو الشوبكي -الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والإستراتيجية- إن اعتقال المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين محمد بديع سيربك الجماعة، وذلك بناء على وقائع تاريخية، مشيرا إلى أن المرشد الجديد محمود عزت أكثر تشددا وراديكالية، وسيقف أمام أي تجديد.

وقال الشوبكي لـMBC مصر: "اعتقال المرشد والشاطر يربك تنظيم الجماعة، لأن قوة الجماعة ليس في تماسك خطابها السياسي، ولكن في التراتبية التنظيمية، والمكاتب الإدارية، وأي ضربة في تاريخ الجماعة يربك التنظيم بشكل كبير ويجعله عاجزا عن القيام بعمليات حشد منظمة، وبالتالي ستكون غير قادرة على الدخول في مواجهة طويلة مع الدولة وجهازها الأمني، وذلك بناء على وقائع تاريخية".

وأضاف: "رغم كل أخطاء الإخوان إلا أنهم لم يعترفوا على مدار تاريخهم بأنهم أخطأوا، وحتى هذه اللحظة اعتبر الإخوان أن ما حدث عام 1954 كان تمثيلية عملها عبد الناصر، وحينما يتصدى الأهالي لهم يقال إنهم بلطجية، وما حدث في 3 يوليو قالوا إنه انقلاب للجيش، هم لا يريدون رؤية الجموع التي خرجت ضدهم، ولا يريدون أن يروا شيئا ليس في مصلحتهم".

وأعرب الشوبكي تخوفه من المرشد الجديد محمود عزت وقال: "جاء عزت نتيجة التراتبية داخل الجماعة، وهو من التيار القطبي شديد المحافظة، ولديه مواقف متطرفة، وينتمي إلى جيل الحرس القديم، الذي كان له علاقة بالتنظيم الخاص الأكثر تشددا، عمره بالكامل كان داخل الجماعة، ولم يترشح في أي انتخابات نقابية أو برلمانية، هو في يده خيوط ودهاليز الجماعة، وإذا كان هناك تيارا جديدا ينبذ العنف داخل الجماعة، فبالتأكيد محمود عزت لن يساعده، لأنه أكثر محافظة من محمد بديع".