EN
  • تاريخ النشر: 29 مارس, 2015

عبير صبري: لهذا السبب أحب الأدوار الجريئة.. ولا أرغب إلا في الستر

عبير صبري

عبير صبري

كشفت الفنانة عبير صبري إن الأدوار الجريئة التي لا يتوقعها الجمهور تعمل على تحقيق تقدما في مسيرة الفنان، بعكس الأدوار التقليدية، مشيرة إلى أن أحلامها المستقبلية بسيطة، ولا تزيد عن الستر والصحة.

(القاهرة - mbc.net) كشفت الفنانة عبير صبري إن الأدوار الجريئة التي لا يتوقعها الجمهور تعمل على تحقيق تقدما في مسيرة الفنان، بعكس الأدوار التقليدية، مشيرة إلى أن أحلامها المستقبلية بسيطة، ولا تزيد عن الستر والصحة.

وقالت عبير صبري إن أساس اختيارها للدور يعتمد على السيناريو الجيد، والدور الذي يفاجئ الجمهور، معطية مثال بمسلسل "السيدة الأولى" ودورها في مسلسل "الوالدة باشا" التي قامت فيه بدور الفتاة الشعبية المتمردة.

وأضافت: "أنجذب إلى نوعية الأدوار التي أعلم جيداً أنها ستدهشهم وتشكّل لي إضافة في الوقت نفسه، ودائماً ما أحب الأدوار التي لا يتوقعها الجمهور، فمع كل عمل أقفز نحو شيء مختلف بعيداً من الأدوار التقليدية، وأنا أختلف مع من يردد أننا نعمل من أجل ما يرضي الجمهور، فأحياناً يكون الدور جديداً عليَّ".

وضربت الفنانة مثالا بفيلم "عصافير النيل" التي قالت عنه: "كنت أعلم أن المشاهد ليس معتاداً عليَّ وأنا من دون شعر ومصابة بسرطان وعمري 50 سنة، فهذه تفاصيل غريبة عني وبعيدة مما قدمته من قبل، ووقت تصويره كنا نتوقع أنه نخبوي وليس جماهيرياً، لكن بعد مشاهدة الجمهور له أعجبهم، وتعرفوا إلى حجم موهبتي بعيداً من الأدوار المحدودة، فمثل هذا الدور أدّيته لإعجابي بالشخصية، وعشقي لها انعكس لدى جمهور، وإذا وجد من لم يحبها، إلا أنها أصبحت محل تقدير لديه نظراً إلى المجهود المبذول في العمل".

وعن أحلامها، قالت في حوار لمجلة لها-: "لا أرغب إلا بالستر، وأن أنعم بالصحة، وأن يكون أهلي وكل من أحبهم بخير، وأن أوفق خلال المرحلة المقبلة في حياتي، فهي هامة للغاية بالنسبة إلي، لا أريد أكثر من ذلك، أما الرزق أو العمل فهو مكتوب ويأتي ويذهب وكل شيء يكون أفضل في وقته".

وردت عبير صبري على الشائعات التي تلاحقها بين الحين والآخر بقولها: "الشائعات تكون مزعجة إذا تجاوزت المعقول أو العادي، لكنني في أغلب الأوقات أتجاهلها ولا ألتفت إليها، حتى لا تؤثر فيَّ بشكل سلبي، فتجاهل الشائعات وعدم التعليق عليها ونسيانها تجعلها لا تكبر ولا تحدث ضجة وكأنها لم تكن".

وعن حياتها العاطفية قالت: "في الفترة الحالية لا وقت للحب في داخلي، وأركز حالياً في عملي، وأريد أن أعوض ما فاتني من وقت. كما أهتم حالياً بأهلي أكثر، ولا أريد أن يكون هناك ما يشغلني عنهم".