EN
  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

صورة: توزيع إعلان لـ"بيت دعارة" في مصر.. والحقيقة أكثر صدمة

جنس

هل تصدق أن يتم توزيع إعلانا لممارسة الفجور في مصر على العلن؟.. هذا ما حدث بالفعل، حيث تداول نشطاء على صفحات التواصل صورا لإعلان يعرض خدمة تسهيل الدعارة مقابل مبالغ مالية معلنة، مع إظهار أرقام الاتصال في حالة الاستجابة للإعلان.

  • تاريخ النشر: 11 مارس, 2015

صورة: توزيع إعلان لـ"بيت دعارة" في مصر.. والحقيقة أكثر صدمة

(القاهرة - mbc.net) هل تصدق أن يتم توزيع إعلانا لممارسة الفجور في مصر على العلن؟.. هذا ما حدث بالفعل، حيث تداول نشطاء على صفحات التواصل صورا لإعلان يعرض خدمة تسهيل الدعارة مقابل مبالغ مالية معلنة، مع إظهار أرقام الاتصال في حالة الاستجابة للإعلان.

وحدد الإعلان الأسعار التي تبدأ من 20 إلى 80 جنيهًا للساعة، مع تخفيض لحامل ورقة الإعلان، وحدد موزعو الإعلان مكانًا لتلقى تلك الطلبات، وكتب على الورقة خلف موقف الأتوبيس الكائن بمنطقة سيدي بشر.

413

وعلى الرغم من أن هذا الإعلان صحيحا، وليس فيه تلاعب بالفوتوشوب، إلا أن الحقيقة تختلف عما تم نشره، ولكنها بكل الأحوال صادمة.

هذا الإعلان كان يتم توزيعه بالفعل عام 2011، في الفترة التي تلت ثورة 25 يناير، والتي كان فيها انفلاتا أمنيا واضحا، ووقتها قامت إحدى الصحف بنشر تحقيقا في المناطق التي يوزع فيها الإعلان.

وقالت الصحيفة إن الإعلان تم توزيعه في مناطق العصافرة وروض الفرج، وعدد من المناطق الأخرى الشعبية في القاهرة، ولفتت إلى أن الإعلان يقود حامله إلى منطقة يتجمع فيها عدد من الشباب صغيري السن، ويحملون أسلحة بيضاء يخفونها في ملابسهم. ولفتت إلى أن الفتيات اللاتي يعملن صغيرات السن.

ولكن طبقا لموقع مصراوي- فإن هذا الإعلان لا يزال يتم توزيعه حتى الآن، فوفقا لتصريحات منسوبة لإسلام قطب ناشط سياسي- فإنه فوجئ بأن هناك من يوزع الإعلان في قطار أبو قير في الإسكندرية مستهدفا الشباب. وطالب قطب الجهات التنفيذية بمحافظة الإسكندرية بضرورة الانتباه لتلك الظاهرة غير الأخلاقية، واتخاذ ما يلزم قانونا لردع مروجيها.