EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

شاهد عيان على حادث أسيوط: لحم الأطفال خُلط بأوراق «الكراريس»

شاهد عيان على حادثة قطار اسيوط

شاهد عيان على حادثة قطار اسيوط

مشهد مفزع، وشنيع وصفه شاهد عيان على حادث قطار أسيوط وقع اليوم السبت 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، حيث سحق القطار أتوبيس مدرسة وتوفي أكثر من 50 طفل، تناثرت أشلاؤهم على بعد ثلاثة كيلو مترات من مكان الاصطدام..تابع التفاصيل في برنامج "جملة مفيدة"

مشهد مفزع، وشنيع وصفه شاهد عيان على حادث قطار أسيوط وقع اليوم السبت 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012، حيث سحق القطار أتوبيس مدرسة وتوفي أكثر من 50 طفل، تناثرت أشلاؤهم على بعد ثلاثة كيلو مترات من مكان الاصطدام.

محمد السيد أحد سكان قرية المندرة حيث وقع الحادث، قال: "الساعة كانت 7 صباحا، التلاميذ استقلوا أتوبيس المدرسة بعد أن مر على منازلهم، ووجد السائق المزلقان مفتوحا فمر على شريط القطار، ولكنه فوجئ بالقطار يصطدم به".

وأضاف أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة" على MBC مصر في حلقة السبت 17 فبراير/ تشرين الثاني- "المسافة من مكان الاصطدام حتى آخر قطعة من الاتوبيس كانت حوالي ثلاثة كيلو مترات، كلها مليئة بأشلاء الأطفال الأبرياء".

الشاهد على الحادث في نبرة أسى- أن الأطفال كلهم شوهت ملامحهم بصورة كبيرة، وكان آباؤهم يتعرفون عليهم فقط من خلال الملابس. مشيرا إلى أن لحمهم اختلط بالكراريس التي كانوا يحملونها وتناثرت أوراقها في كل مكان.