EN
  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

زوجة الهلباوي: ليلة استقالة زوجي من الإخوان هي الأسوأ في حياتي

زينب مصطفى

زينب مصطفى

اعتبرت الدكتورة زينب مصطفى ليلة إعلان الدكتور كمال الهلباوي استقالته من جماعة الإخوان المسلمين كانت أسوأ ليلة قضتها، حيث بكت بكاء شديدا، مشيرة إلى أنها لا تستوعب هذا الأمر إلى الآن، وأنها تحاول أن تقنعه بالعودة مرة أخرى إلى الجماعة.. تابع تفاصيل اللقاء في برنامج "جملة مفيدة".

  • تاريخ النشر: 13 يناير, 2013

زوجة الهلباوي: ليلة استقالة زوجي من الإخوان هي الأسوأ في حياتي

اعتبرت الدكتورة زينب مصطفى ليلة إعلان الدكتور كمال الهلباوي استقالته من جماعة الإخوان المسلمين كانت أسوأ ليلة قضتها، حيث بكت بكاء شديدا، مشيرة إلى أنها لا تستوعب هذا الأمر إلى الآن، وأنها تحاول أن تقنعه بالعودة مرة أخرى إلى الجماعة.

وقالت الدكتورة زينب أثناء استضافها والدكتور كمال الهلباوي في "جملة مفيدة"-: "كنت في لندن حينما أعلن الدكتور كمال استقالته على الهواء، وكانت أسوأ ليلة في حياتي، إلى الآن عقلي وروحي وكياني لا يستوعبون".

وأضافت: "فتحت التليفزيون وجدته يستقيل على الهواء، كنت أحسب أن هناك غلطة، وأنا إلى الآن أنا تحت تأثير صدمة هذه الليلة، لم أتشاجر معه، لأننا ناس كبار لدينا أدبيات وقيم معينة في حياتي، عمرنا ما اختلفنا".

ولكن عادت الدكتور زينب وقالت في بها ثقة: "أنا مطمئنة أني سأرجعه، وهذه هي ثقة الزوجة "الزنانة" التي تظل وراء هدفها حتى تحققه".

وشددت على أنها لا يمكن أن تترك جماعة الإخوان أبدا، حتى وإن لم يعد الدكتور كمال الهلباوي مرة أخرى، مشيرة إلى أن علاقتهما تقوم على حرية الفكر في ظل الاحترام والمودة، وهذا ما تلمسه في المناقشات المستمرة بينهما.

وقالت: "هو يراعي شعوري جدا، لدرجة أنه يقوم بتوصيلي حينما يكون هناك اجتماع مع الإخوان، ليس هذا فحسب، ولكنه أيضا يراعي شعوري في التشجيع الكروي أيضا، أنا زملكاوية وهو أهلاوي، وحينما يفوز الأهلي لا يستفزني".