EN
  • تاريخ النشر: 26 يونيو, 2013

د. علي السلمي: النتائج الكارثية لنظام مرسي تستدعي عدم الصبر عليه

الدكتور علي السلمي

الدكتور علي السلمي

قال الدكتور علي السلمي -نائب رئيس مجلس الوزراء السابق والمتحدث الرسمي لحزب الجبهة الديمقراطية- إن المصريين لا يملكون رفاهية الانتظار 3 سنوات لإتمام الفترة الرئاسية للرئيس محمد مرسي، لأن النتائج الكارثية التي نتجت خلال السنة الأولى من حكمه تستدعي عدم الصبر عليه.

قال الدكتور علي السلمي -نائب رئيس مجلس الوزراء السابق والمتحدث الرسمي لحزب الجبهة الديمقراطية- إن المصريين لا يملكون رفاهية الانتظار 3 سنوات لإتمام الفترة الرئاسية للرئيس محمد مرسي، لأن النتائج الكارثية التي نتجت خلال السنة الأولى من حكمه تستدعي عدم الصبر عليه.

وأضاف السلمي خلال استضافته في برنامج "جملة مفيدة"حالة مصر بعد ثورة وفترة انتقالية عانى فيها الشعب معاناة طويلة، لدرجة أن الثوار انتهى بهم الحال إلى متهمين بالخيانة، وحمل أجندات أجنبية، أو مسجونين في سجون مرسي، كم المشاكل الكارثية التي أنتجها هذا الحكم خلال سنة كثيرة، والصبر يقودنا لمزيد من الكوارث والإخفاقات على كل الأصعدة".

وتابع: "الكلام النظري بانتظار الفترة الرئاسية أن تنتهي وننتخب غيره بعد ذلك هو حل مليء بالرفاهية، لا يمكن أن ننتظر في ظل هذا الكم من الأخونة والإفساد التي يعانيها الشعب في كل المراحل والأصعدة، والطرح الأمثل هو أن يتخلى مرسي عن المنصب مشكورا، لأنه أثبت فشلا كاملا في كل المجالات، وأساء إلى نفسه وحكمه لأن القرارات التي اتخذت كانت على عجل وبلا دراسة، ومخالفة للقانون والدستور، لذلك تراجع عنها في نهاية المطاف".