EN
  • تاريخ النشر: 27 نوفمبر, 2012

د. سيف عبد الفتاح يهاجم "الدستوري" ويؤكد: الدولة لن تدار بالنيات

دكتور سيف عبد الفتاح

دكتور سيف عبد الفتاح

على الرغم من أنه مستشارا للرئيس محمد مرسي هاجم أستاذ العلوم السياسية الدكتور سيف عبد الفتاح الإعلان الدستوري بخاصة المادتين الثانية والسادسة واعتبرها أنها تعطي للرئيس سلطة مطلقة، وقال معلقا: "السلطة المطلقة.. مفسدة مطلقة".

على الرغم من أنه مستشارا للرئيس محمد مرسي هاجم أستاذ العلوم السياسية الدكتور سيف عبد الفتاح الإعلان الدستوري بخاصة المادتين الثانية والسادسة واعتبرها أنها تعطي للرئيس سلطة مطلقة، وقال معلقا: "السلطة المطلقة.. مفسدة مطلقة".

الدكتور سيف رد على المدافعين عن الإعلان الدستوري والذين يقولون إنهم لا يشككون في نوايا الرئيس، ومتأكدون أنه يريد الخير لمصر بقوله: "نحن في دولة مؤسسات لا يمكن أن يتم حكمها بالنوايا، لا يمكن أن يكون التحصين مطلقا بهذا الشكل". مشيرا إلى المادتين 2 و6 من الإعلان.

وأضاف مستشار الرئيس أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي-: "هناك مواد ليس محل خلاف ومنها ما له علاقة بالشهداء وإعادة المحاكمات وإقالة النائب العام، وهذه النقاط يجب أن نتفق عليها".

ويرى الدكتور سيف أن الأولى أن يكون هناك هيكلة لوزارة الداخلية، وقال: "هذه مسألة مهمة جدا في هذا السياق، فليس ممكنا أننا في هذا التوقيت ونتكلم في مسائل تتعلق ببناء إستراتيجية للعدالة، بدون قصاصمشيرا إلى ضرورة أن يكون في وزارة الداخلية أشخاص مسؤولون عن حقوق الإنسان".

وأضاف: "كما أننا لا زلنا نوصف القرارات توصيف ضيق، نقول هذا قرار قانوني، هذا قرار سياسي، وتوصيف القرارات جزء من المشكلة التي نقع فيها، أقول إن موضوع الإعلان الدستوري والموضوعات الأخرى المتعلقة بها، ليست قرارات قانونية، وحينما يستشير المستشارين القانونين فقط فهنا المشكلة، لأن القرار سياسي وإعلامي".