EN
  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

دكتور أحمد كريمة لـ"جملة مفيدة": صياغة الدستور لا يكتبها طالب في كلية حقوق

محمود كريمة

الدكتور أحمد كريمة

انتقد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر الدستور المصري الجديد بشدة، معتبرا أن صياغته ركيكة للغاية لا يكتبها طالب حقوق على حد قوله- مشيرا إلى أنه يحتوي على تفسير طائفي يؤدي إلى صراع.

  • تاريخ النشر: 25 ديسمبر, 2012

دكتور أحمد كريمة لـ"جملة مفيدة": صياغة الدستور لا يكتبها طالب في كلية حقوق

انتقد الدكتور أحمد كريمة أستاذ الشريعة بجامعة الأزهر الدستور المصري الجديد بشدة، معتبرا أن صياغته ركيكة للغاية لا يكتبها طالب حقوق على حد قوله- مشيرا إلى أنه يحتوي على تفسير طائفي يؤدي إلى صراع.

كريمة فجر مفاجأة بتأكيده على أن الأزهر الشريف قدم تنازلات من أجل تمرير المادة 219 في الدستور، وهي المادة التي كانت محل خلاف بين الأزهر والسلفيين.

وقال أستاذ الشريعة أثناء استضافته في برنامج "جملة مفيدة"-: "هذا الدستور يحتوي على مبادئ، وهذه المبادئ من المفترض أن يكتبها أهل الحل والعقد، يعني الفقهاء من جامعة الأزهر وفقهاء القانون الدستوري، ولكن فوجئنا بأن من يكتبه لا يحترم حتى السلام الجمهوري للدولة، فكيف آمن هؤلاء على تحديد مصير مصر".

وأضاف متسائلا: "هل صندوق الانتخاب يبرر كل هذه التنازلات للأصوات السلفية؟وذلك في إشارة للمادة 219 التي اعتبر أنها مادة خادعة للأزهر.

وشدد على أن المادة الرابعة من تجرد الأزهر من أن يكون المرجعية الوحيدة في الأمور الفقهية، والإفتاء، وقال: "هذه المادة تفتح الباب لمرجعيات بديلة، لذلك عملت السلفية هيئات أخرى حتى تكون بديلة أو شريكة للأزهروأضاف: "ممثلو الأزهر تقريبا كان في رؤوسهم أشياء جعلتهم يقدمون هذه التنازلات".

وانتقد كريمة الصياغة التي كتب بها الدستور، وقال: "صياغة مواد الدستور لا يكتبها طالب في كلية الحقوقبينما وجه انتقادا شديدا للمليونيات التي تخرج باسم الدفاع عن الشريعة، وقال إن هدفها خسيس لأن هذه المظاهرات تلعب بورقة الدين، وأضاف موضحا: "هذه ليست استفتاءات ولا انتخابات، وإنما هي تجارة".