EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2013

جمهور "جملة مفيدة": صرخات أمهات مصر الثكالى تذبح قلوب المصريين

والدة الشهيد محد الجندي

والدة الشهيد محمد الجندي

يبدو أن صرخات الحسرة والاستغاثة التى اطلقتها امهات مصر حسرةً وحزناً على الشهداء اللذين قُتلوا كانت كالسهام التى اخترقت قلوب المصريين، فتأثروا بها وظهر ذلك واضحا من تعليقات جماهير صفحة "جملة مفيدة" - على الفيس بوك - وذلك عندما نشر سؤال عبر الصفحة عن ما اذا كانت تلك الصرخات من الممكن أن تؤدي الى تعديل المسار السياسى الحالى؟

يبدو أن صرخات الحسرة والاستغاثة التى اطلقتها امهات مصر حسرةً وحزناً على الشهداء اللذين قُتلوا كانت كالسهام التى اخترقت قلوب المصريين، فتأثروا بها وظهر ذلك واضحا من تعليقات جماهير صفحة "جملة مفيدة" - على الفيس بوك - وذلك عندما نشر سؤال عبر الصفحة عن ما اذا كانت تلك الصرخات من الممكن أن تؤدي الى تعديل المسار السياسى الحالى؟

ولكن على الرغم من اختلاف الآراء والإجابات على ذلك التساؤل، الا ان تعليقات الاعضاء اتفقت على شىء واحد، وهو شعورهم بالحزن والأسى الممزوج بالغضب تجاه مقتل هؤلاء الشباب وكذلك التعاطف مع تلك الأمهات اللاتى فقدن اولادهن.

وفي التعليقات، عبرت Rasha Nasser عن تعاطفها مع الامهات قائلة "قلوب الامهات المحروقة علي ضناها تستجابوكذلك ايضا Emy Elgamal التى وافقتها الرأى فقالت "قلب كل أم ينفطر على كل ما يحدث ويجدد أخزان من ماتوا بداية من خالد سعيد وليس نهاية بمحمد الجندى".

وقالYehia Salah  - في تعليقه- "أكيد طبعا أن الأمهات مش هيسكتوا على فقدان ابنائهم حتى التعويضات مش هتسكتهم بس اكيد فعلا نهاية الاخوان قربت بدعاء الامهات المكلومة".

وكما كان هناك المتفائل الذى يأمل أن يكون لتلك الصرخات القدرة على تصحيح الاوضاع، كان هناك ايضا من يرى ان تلك الصرخات لن تحدث اى تغيير فى ظل ما يحدث، حيث قال Momen Mohamed "فى ظل حكم الاخوان لم تستطع الامهات تغيير شيى !!!".

واتفق معه Ahmad Makoo الذى أوضح قائلاً "مفتكرش.. لاننا في حكم جماعه متطرفه لا يهمها غير السلطه ولو بالدم ..ولكننا مستمرون وهنموت كل يوم الي ان نحرر بلادنا من هؤلاءوكذلك Taghreed Safar التى استنكرت قائلة " اكيد لا لان الأزمة أزمة ضمير لو المسئول عنده ضمير ما كانش الناس ماتت".

وكتبت Samar Ahmad موجهة رسالة للإعلامية منى الشاذلى فقالت "يا أستاذه منى احنا عمالين نسمع ونشوف الى بيموتو وبعدين احنا برضوه مفيش حل للخراب الى احنا فيه احنا عايزين سعى لحل مشكلة الى بيحصل ده الاعلام بيقدم بس لكن مفيش حد بجد يحل المشكله".

وأنتم ما شعوركم تجاه تلك الصرخات؟ وإلى اى جانب تنضمون؟ الى الجانب المتفائل، ام انكم لا تشعرون بالأمل فى انصلاح الأمور وتحويل المسار الى ماهو أفضل لمصر وشعبها..؟ شاركونا الآراء