EN
  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

تعرف علي معايير اختيار أروي جودة لأدوارها

أروى جودة

أروى جودة

قالت الفنانة أروى جودة بطلة مسلسل نابليون والمحروسة أنها تعتبر تجربتها في برنامج "ذا فويس" أحلى صوت" تجربة جيدة رغم خوفي فى البداية ، فى ذات الوقت عبرت أروي عن سعادتها بنجاح أعمالها الدرامية فى العام المنصرم .

  • تاريخ النشر: 09 يناير, 2013

تعرف علي معايير اختيار أروي جودة لأدوارها

 قالت الفنانة  أروى جودة بطلة مسلسل نابليون والمحروسة أنها تعتبر تجربتها في برنامج "ذا فويس" أحلى صوت" تجربة جيدة رغم  خوفي فى البداية ، فى ذات الوقت عبرت أروي عن سعادتها بنجاح أعمالها الدرامية فى العام المنصرم .

وقالت أروي وفق حوارها مع جريدة الاتحاد الاماراتية :  أعتبر "ذا فويس" تجربة جيدة رغم خوفي منها في البداية، فالعمل كمقدمة لبرنامج يتم بثه على الهواء مباشرة بهذا الحجم والجماهيرية أقلقني، وقبل ظهوري تلقيت تدريبات من المدرب عصام أبو خالد على كيفية مواجهة الجمهور في الأستديو وأيضاً الكاميرات، وفي أول حلقة، كنت متوترة لأن البث كان على الهواء مباشرة، ولا مجال للخطأ، وليس هناك وقت للإعادة أو التصحيح وكانت تجربة جيدة استفدت منها. أما عن تجربتها التلفزيونية في رمضان الماضي بمسلسلي "نابليون والمحروسة" و"خطوط حمرا" أشارت أروي: إلى أن هذه هي المرة الأولى في حياتها التي تشارك فيها بعملين للتلفزيون في وقت واحد، حيث قبلت تقديمهما، لأن الدورين مختلفان أحدهما تاريخي والآخر دراما اجتماعية.

وأوضحت أن هذه أول وآخر مرّة تقدم فيها عملين في وقت واحد، فقد كانت خطوة مرهقة لدرجة أنني كنت  أحياناً أنام في السيارة، ولكن التعب زال بمجرد أن وجدت ردود الأفعال الطيبة من الجمهور.

وعن اهتمامها بالتلفزيون خلال الفترة الأخيرة قالت: منذ بداياتي في فيلم "ما فيش غير كدة" كانت لديَّ وجهة نظر بضرورة الاهتمام بالسينما فقط، لأنها التاريخ الحقيقي للفنان، لكن الأصدقاء نصحوني بالتوجه للدراما التلفزيونية، فقررت خوض التجربة التلفزيونية من خلال مسلسل "المواطن أكس" وحصدت جماهيرية كبيرة كانت مفاجئة لي، وهذا لا يعني أنني سأترك السينما فأنا عاشقة للفن السابع.

وأضافت: الفرصة لحصد البطولات التلفزيونية كبيرة في ظل حالة التغيير في نوعية الموضوعات، التي يتم تقديمها، وفي السنوات الثلاث الأخيرة، أصبحت موضوعات التلفزيون تهتم بجيل الشباب، ولابد أن يقوم ببطولة هذه النوعية، أبطال شباب والموسم الرمضاني الماضي، احتل فيه الشباب نسبة كبيرة في عدد المسلسلات.

وحول معايير اختيارها لأدوارها، قالت أروى: إحساسي بالدور والشخصية والعمل في مجمله هو المعيار الأول، فعندما يعرض عليَّ سيناريو أقرؤه، فإذا شعرت به أقبله، ثم آخذ رأي والدتي، فإذا وجدت منها رفضاً أناقشها وتقنعني أو أقنعها بوجهة نظري، وقبولي لأي دور لا علاقة له بعدد المشاهد، ولكن بالعمل ككل.

وحــول تأثير ملامحها في نوعية الأدوار التي تقدمهــا قالت أروى : في بداياتي كان هناك تأثير لملامحــي في نوعــية الأدوار، وكانت تعــتمد على الملامح البريئة وتم بالفعل حصري في هذه النوعية، لكن بسرعة كبيرة اســتطعت أن أكسـر هذا الحاجز من خــلال اختياري لنوعيات مختلفة من الأدوار.