EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

تحالف دعم الشرعية يدعو لتشكيل مجلس برئاسة مرسي.. ويؤكد: السلطة أهم من الشهداء

محمد مرسي

محمد مرسي

أطلق حزب الاستقلال أحد أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية- مبادرة لحل ما وصفه بـ"الأزمة السياسيةودعا إلى تشكيل مجلس رئاسي مدني، يرأسه الرئيس المعزول محمد مرسي

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

تحالف دعم الشرعية يدعو لتشكيل مجلس برئاسة مرسي.. ويؤكد: السلطة أهم من الشهداء

أطلق حزب الاستقلال أحد أعضاء التحالف الوطني لدعم الشرعية- مبادرة لحل ما وصفه بـ"الأزمة السياسيةودعا إلى تشكيل مجلس رئاسي مدني، يرأسه الرئيس المعزول محمد مرسي، ويضم في عضويته 6 يمثلون التيارات الليبرالية واليسارية والإسلامية والقومية والقوات المسلحة.

وعرض مجدي حسين رئيس حزب الاستقلال- المبادرة السياسية، في مؤتمر صحفي عقد السبت في مقر الحزب- وقال: "الأهم الآن استرداد السلطة ورابعة "بعدينوهذا ما كان يجب أن نعيه منذ فترة طويلة، لقد شغلونا كثيرًا بدماء ثورة 25 يناير دون تحقيق أهدافها، فعلينا أن نعي أن السلطة أهم من الشهداء".

وأضاف: "أن المبادرة تخرج في إطار مقاطعة انتخابات الرئاسة ورفض ما يحدثمدعيا أن نسبة المشاركة في الانتخابات "لم تتخط 6%".

وتضمنت مبادرة الحزب بحسب ما نشرته صحيفة المصري اليوم- "عودة القوات المسلحة إلى ثكناتها ودورها المنوط بها في حماية حدود البلاد، ورفع يدها عن الصراع السياسي الدائر في الشارع، وإلغاء انتخابات الرئاسة وخارطة الطريق وكل ما ترتب عليها من آثار".

وشدد البند الثالث من المبادرة، على ضرورة "العودة إلى المسار الديمقراطي بإعادة (دستور 2012) وإجراء تعديلات عليه بعد انتخاب مجلس نواب خلال مدة لا تزيد على 3 أشهر".

وتأتي المبادرة قبل يوم من أداء الرئيس الجديد المشير عبد الفتاح السيسي، اليمين الدستورية كرئيس للجمهورية، صباح غد الأحد، بحضور الرئيس المؤقت عدلي منصور، والحكومة، بحسب ما أعلنت المحكمة الدستورية العليا.

وحول موقف المبادرة مما أسمته "شرعية" مرسي التي يتمسك بها التحالف، قال قرقر إن "المبادرة تتضمن نظرة جديدة للموقف من شرعية مرسيموضحا أن "الحزب يسعي في مبادرته للحفاظ علي الشرعية ولكن وفق شكل متطوررافضًا الإفصاح عن مضمون المبادرة.

وأضاف في تصريح إلى وكالة "الأناضول" أن "المبادرة متعلقة بحزب الاستقلالمشيرا إلى عدم حضور أي أحد من قيادات التحالف للمؤتمر الصحفي السبت.

جدير بالذكر أن التحالف الداعم لمرسي يتكون من 14 حزبا وحركة سياسية وشبابية، على رأسها جماعة الإخوان المسلمين وذراعها السياسي حزب الحرية والعدالة.