EN
  • تاريخ النشر: 01 أغسطس, 2013

القاصر زينب ترفع راية التحدي.. فهل يهزمها الجهل والفقر؟

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

صدمة كبرى تلقتها القاصر زينب بعدما أخبرتها والدتها بأن عبدالقوي يريد أن يتزوجها، فما كان منها إلا أن ترفض بشدة الزواج من رجل عجوز مثل هذا.

صدمة كبرى تلقتها القاصر زينب بعدما أخبرتها والدتها بأن عبدالقوي يريد أن يتزوجها، فما كان منها إلا أن ترفض بشدة الزواج من رجل عجوز مثل هذا.

زينب، التي كانت مندهشة من زواج أمينة وعبدالقوي، لم تكن تتخيل أن يأتي الدور عليها لتكون هدفاً لنزوات الرجل العجوز الثري لكنها رفعت راية التحدي في وجه والدتها.

زينب تمسكت برأيها الرافض للزواج وهي لا تزال في هذا السن الصغير برغم كل ما تلاقيها من تعذيب وضرب من قبل والدتها لإجبارها على الموافقة. فهل تنجو زينب من عبدالقوي؟ أم أن الجهل والفقر سيجبرانها على الموافقة لتكون ضحية جديدة من ضحايا مرض زواج القاصرات؟