EN
  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2015

العثور على هيكلين عظميين يكشف مفاجأة في الجيزة

هيكل عظمى

هيكل عظمى

عثرت بعثة أثرية فرنسية عاملة في منطقة سقارة في الجيزة على مقبرتين لكاهنين عاشا في عهد الملك بيبي الثاني من الأسرة الفرعونية السادسة التي حكمت مصر قبل الميلاد بأكثر من عشرين قرنا، بحسب سلطات الآثار.

  • تاريخ النشر: 03 أبريل, 2015

العثور على هيكلين عظميين يكشف مفاجأة في الجيزة

عثرت بعثة أثرية فرنسية عاملة في منطقة سقارة في الجيزة على مقبرتين لكاهنين عاشا في عهد الملك بيبي الثاني من الأسرة الفرعونية السادسة التي حكمت مصر قبل الميلاد بأكثر من عشرين قرنا، بحسب سلطات الآثار.

وبحسب بيان سلطات الآثار، فإن البعثة عثرت على الهيكلين العظميين للكاهنين ملقيان على أرضية غرفة الدفن، مما يرجح أن تكون المقبرتان تعرضتا للنهب في عصور لاحقة، لكن رئيس قطاع الآثار يوسف خليفة أكد للوكالة الفرنسية أن العبث بالمقبرتين لم يحل دون عثور العلماء على بعض الأدوات الخاصة بالدفن من الجرار وأدوات القرابين والأطباق الفخارية.

وقال وزير الدولة لشؤون الآثار المصرية ممدوح الدماطي في بيان أن بعثة المعهد الفرنسي للآثار الشرقية في القاهرة "كشفت عن المقبرتين خلال أعمال الحفائر في تلة الجيش جنوبي سقارةموضحا أن المقبرتين بحالة جيدة "خصوصا الألوان المستخدمة في نقش المناظر الجنائزية" للكاهنين.

ويعود تاريخ تشييد هاتين المقبرتين إلى 4200 عام، وهما تعودان للكاهنين "عنخ تي" وسابيوهما محفورتان في الصخور على عمق ستة أمتار و12 مترا، ويعلو كلا منهما سقف من الطوب الطيني، وفقا للمدير العام للآثار في سقارة علاء شحادة.

 ويشير التاريخ المصري القديم والدراسات الأثرية إلى أن سرقة الآثار ظاهرة تعود إلى العصور الفرعونية نفسها.