EN
  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

الدكتور مصطفى النجار لـ"جملة مفيدة": هذه هي مشكلتنا مع الإسلاميين

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

"المشكلة ليست في الشريعة، ولكنها في الأفكار، للأسف ليس هناك مشروع إسلامي في مصر".. هذه رسالة حاول توصليها الدكتور مصطفى النجار عضو مجلس الشعب السابق إلى التيارات الإسلامية مؤكدا أنه يتمنى لو تم مراجعة بعض الأفكار حتى تتسق ومصلحة مصر.

  • تاريخ النشر: 12 ديسمبر, 2012

الدكتور مصطفى النجار لـ"جملة مفيدة": هذه هي مشكلتنا مع الإسلاميين

"المشكلة ليست في الشريعة، ولكنها في الأفكار، للأسف ليس هناك مشروع إسلامي في مصر".. هذه رسالة حاول توصليها الدكتور مصطفى النجار عضو مجلس الشعب السابق إلى التيارات الإسلامية مؤكدا أنه يتمنى لو تم مراجعة بعض الأفكار حتى تتسق ومصلحة مصر.

النجار الذي حل ضيفا على برنامج "جملة مفيدة" مع الإعلامية منى الشاذلي قال: "هناك أشياء غير منطقية، هناك أناس يحولون على الساحة السياسية إلى صراع بين الإسلام والكفر، إمام يحكم من معه مؤمن، ومن ضده فهو كافر، لدرجة أن بعض من صنعوا الثورة أصبحوا يتمنون عودة المجلس العسكري".

واستبعد مصطفى النجار أن تصل جماعة الإخوان المسلمين بمصر إلى ما وصل إليه حزب العدالة والتنمية بتركيا، وقال: "نحن نعاني من عدم تطور التيارات الإسلامية بسبب قمع النظام السياسي السابق، ونحن ندفع الثمن الآن. المشكلة أن الذين ينادون بالشريعة لا يعرفون كيفية تطبيقها، وأول إشكالية تعرضوا لها هي مشكلة قرض الصندوق الدولي، قالوا إن فائدته ليست ربا ولكنها رسوم إدارية".

وشدد النجار على أنه لا يهاجم الإخوان المسلمين ولا السلفيين، وقال: "أنا "زعلان" لوجود هذه الأفكار، التي وصلت إلى أن تجعلني أنا ووائل غنيم فلولا لأننا نرفض الدستور". وأضاف: "ليس هناك مشروع إسلامي في مصر، بالعكس هذه الأفكار ستضر بالوطن، ولابد أن يحصل تراجع فكري. لأن كل من يتحدث عن تطبيق الشريعة لا يعرفون أي شيء عن مقاصد الشريعة".