EN
  • تاريخ النشر: 15 أغسطس, 2013

الدكتور أحمد دراج: وجود الإخوان في السلطة كان سيحمي إسرائيل

دكتور أحمد دراج

دكتور أحمد دراج

استبعد الدكتور أحمد دراج أن يكون الحرص الأمريكي على الدفاع أو الوقوف بجانب جماعة الإخوان المسلمين هدفه قدرتها على استيعاب الجماعات الجهادية وعدم تكرار العمليات الإرهابية التي تضر بالمصالح الأمريكية، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي هو حماية إسرائيل.

استبعد الدكتور أحمد دراج عضو الجبهة الوطنية للتغيير- أن يكون الحرص الأمريكي على الدفاع أو الوقوف بجانب جماعة الإخوان المسلمين هدفه قدرتها على استيعاب الجماعات الجهادية وعدم تكرار العمليات الإرهابية التي تضر بالمصالح الأمريكية، مشيرا إلى أن السبب الرئيسي هو حماية إسرائيل.

وقال دراج لـMBC مصر: "في البداية حينما استدعت الإخوان للمشهد لتقاطع المصالح بينها وبين التنظيم الدولي للجماعة، ورأت أن الجماعة ستخدمها في قضايا متعددة منها القضية الرئيسية هي حماية إسرائيل، وقضية تنفيذ السيناريو الأمريكي لتقسيم المنطقة بحسب المخطط الذي وضع في 1974".

وأضاف: "الإدارة الأمريكية ليست مؤسسة خدمات اجتماعية، ولكنها دولة مهيمنة على العالم واقتصاده، وتتلاعب بأقداره، وترى أنه في خضوع مصر باعتبارها مركز الثقل في الأمة العربية أمر مفروغ منه. وهي لا تستطيع أن تضمن تبعية النظام الجديد في البلاد".

وتابع: "في حالة خروج مبارك كانوا مطمئنين للاتفاق مع الجماعة ومتأكدين من تسلمها السلطة، لذلك كان التعامل مع المجلس العسكري في منتهى السلاسة والبساطة، وفي المقابل حينما تم تصحيح الثورة بإعادة دفة السفينة للوضع الصحيح في طريق الاستقلال الوطني، سمعنا كل العيوب ووصفت أمريكا ما حدث بالانقلاب العسكري. ونسوا أن أي شخص بسيط يقرأ المشهدين يعرف أن المصالح الأمريكية هي التي أوجدت الجماعة في المشهد".