EN
  • تاريخ النشر: 16 مارس, 2015

الإهمال سيقتله: مصاب "قنبلة الإسكندرية" في حالة خطرة.. ووالده يستغيث بالرئيس

محمود محمد

محمود محمد

لم يكن يتخيل "محمود محمد" -18 عاما - أثناء استقلاله لسيارة في طريقه اليومي إلى الجامعة العمالية بالإسكندرية بأن أحد الإرهابيين قد قام بزرع قنبلة بداخل الميكروباص الذي يركبه للوصول إلى كليته وذلك بالقرب من مول كارفور بمنطقة السيوف.

(الإسكندرية- أحمد تولدو - mbc.net) لم يكن يتخيل "محمود محمد"  -18 عاما - أثناء استقلاله لسيارة في طريقه اليومي إلى الجامعة العمالية بالإسكندرية بأن أحد الإرهابيين قد قام بزرع قنبلة بداخل الميكروباص الذي يركبه للوصول إلى كليته  وذلك بالقرب من مول كارفور بمنطقة السيوف. قنبلة الإرهاب الغاشم والأعمى خلفت قتيلا وخمسة مصابين من بينهم "محمد محمود" الذي أصيب الذي أصيب بتهتك قوي بمختلف أنحاء جسده استدعى بتر ساقه وذراعه، بخلاف شرخ في الحوض.

وقال الحج "محمد" والد المصاب بأن القنبلة كانت تستهدف عربيات الأمن المركزي وتم إعدادها أمام أحد المطبات ولكن القدر هو السبب في إصابة أبنه داخل الميكروباص في الثامن من مارس ليتم نقله إلى المستشفي الميري بعد بتر ذراعه الأيسر بالإضافة إلى عدم وجود لحم في جانبه الأيسر يكفي لإغلاق الجرح.

وأضاف الحج محمد "في دكاتره كويسة جوه الميري بس مفيش إمكانيات , إحنا محتاجين ننقله لمستشفي القوات المسلحة لأن حالته صعبة وخطيرة ويا ريس إحنا محتاجين مساعدتك في نقلته".

وأشار والد المصاب بأن محافظ الإسكندرية لم يقم بمساعدة ابنه واكتفي بزيارته يوم الحادثة بأي شكل من الأشكال خاصة بان تكاليف الجراحة والعمليات  يدفعها من جيبه الشخصي والتي وصلت إلى أكثر من 5 ألاف جنيه حتى الان في ظل حالته المتدهورة.

وقالت دينا محمد قريبه المصاب بأن "محمود يستغيث بكم ويتقدم بطلب وحيد وهو نقله إلى أحدى مستشفيات القوات المسلحة المصرية حيث أنه يعانى من إهمال شديد وحالته الصحية غير مستقرة علاوة على أن أسرته غير قادرة على تحمل مصروفات العلاج فنرجو منكم التدخل السريع لتحقيق المطلب الوحيد لشاب مصري وهو العلاج داخل أحدى مستشفيات قواتنا المسلحة ".