EN
  • تاريخ النشر: 20 أغسطس, 2013

الإخوان.. 60 عاما بين الحظر والـ"لا حظر"

الإخوان المسلمين

جماعة الإخوان المسلمين.. أخطبوط ديني حظر من 60 عاما.. إلى أين اليوم؟

أخطبوط ديني صعُب ترويضه، بدأ نشاطاته بالتوجه نحو الطبقة الفقيرة معتمدا على حسهم الإسلامي حتى امتدت أذرعه إلى العديد من الدول الإسلامية، "جماعة الإخوان المسلمينكان صدامها الحقيقي الأول مع الرئيس الراحل، جمال عبد الناصر، فحظرت هذه الجماعة ومنعت من ممارسة أي نشاط على كل الأصعدة.

هل سيستمر حظر الجماعة؟

هل ستدخل جماعة الإخوان دائرة الحظر من جديد؟ هذا هو السؤال الذي أفتى الكثيرون في إجابته، فحسب ما جاء في "الفجرراهن سياسيون وقانونيون على وقوع جماعة الإخوان المسلمين في فخ الحل، وعودتها الى دائرة الحظر من جديد، بعد تمتعهم بحرية دامت قرابة الـ3 أعوام، واعتبر بعض الساسة والمفكرين هذا الفخ بمثابة "انتحار سياسيونسبت "مصراوي" رفض طعن أقيم عام 1992 على قرار صدر عام 1954 بحل جماعة الإخوان المسلمين لمصادر قضائية، وأضافت "أقام محامون بعد تصاعد المعارضة للجماعة، دعاوى أمام القضاء الإداري طالبين تأكيد حظرها قائلين إن نشاطها لا سند له من القانون"

وقد نشأت صفحات على موقع التواصل الاجتماعي، فيسبوك، تطالب بمنع الجماعة  من ممارسة أي عمل سياسي وباستمرارية الحظر، ومن هذه الصفحات "جمع 10 مليون توقيع للمطالبة باستمرار حظر جماعة الإخوان المسلمين".

519

عهد جمال عبد الناصر

بعد مناصرتهم لحركة "الضباط الأحرار" ومشاركتهم الفعالة في قيام الثورة آنذاك، رفض عبد الناصر تدخلهم الحاد عندما سألهم عن مطالبهم لتأييده فأجابوا حسب ما قال أحمد الحبيشي، كاتب وصحفي:" إننا نطالب بعرض كافة القوانين والقرارات قبل صدورها لمراجعتها من ناحية مدى تطابقها مع شرع الله والموافقة عليهافأدى هذا الطلب لخلاف عميق مع عبد الناصر أدى إلى حظرهم عام 1954.

520

عهد أنور السادات

الإخوان المسلمين، جماعة إسلامية تدعو وتطالب بما تسميه "تحكيم شرع الله" أو العيش في ظلال الإسلام، عانت من الحظر والكبت السياسي حتى تربع الرئيس الراحل، أنور السادات، الذي أعطاهم مجال للتنفس بغض الطرف عن نشاطاتهم دون فك الحظر بشكل رسمي، حتى اصطدموا معه مجددا بعد اختلافهم مع سياساته الجديدة في ذاك الوقت، التي شملت إبرام معاهدة السلام مع إسرائيل، فقمعوا مجددا تحت ما سمي بـ"إجراءات التحفظ" عام 1981.

411

عهد محمد حسني مبارك

بدأ عهد الرئيس المخلوع، محمد حسني مبارك، بصلح شمل الكثير من الأحزاب والجماعات، وكانت من ضمنهم جماعة "الإخوان المسلمينوخاضت الجماعة الانتخابات وحصلت على 88 مقعدا في "مجلس الشعب" في العام 2005 تحت شعار "الإسلام هو الحل" حسب ما جاء في "إسلام أنلاينوبعد سيطرتهم على أغلب النقابات مثل المحامين والمهندسين والأطباء وغيرهم، جمدت الدولة كل أنشطتهم ووضعتهم تحت الحراسة، إلى جانب اعتقالات تحت قانون "الطوارئ" الذي بدأ مع استلام مبارك للحكم عام 1981.

692

ثورة يناير 25

بعد قيام ثورة 25 يناير وضعت الجماعة نصب أعينها  الوصول إلى منصب الرئاسة، فأسسوا حزب "الحرية والعدالة" عام 2011 ليمثلهم قانونيا، كون الجماعة محظورة سياسيا، فوصل عن طريقه الرئيس السابق، محمد مرسي، لكرسي الرئاسة، على الرغم من تعهدهم بعدم الترشح لهذا المنصب، وخلال فترة تولي مرسي للحكم رفع الحظر عن الجماعة بشكل تلقائي بحكم العرف، فقوي نفوذهم في الدولة، إلى أن وصلوا لما سماه البعض "أخونة الدولة".

665

من الجدير ذكره أن تعداد "جماعة الإخوان" في مصر وصل إلي 15 مليون شخص، منهم 10 مليون يسمون "إخوان عاملين" والخمسة المتبقية مؤيدون لأفكارها حسب ما قال المستشار السياسي، الدكتور عبد الحميد الغزالي، أما الدكتور عبد الستار المليجي، قيادي سابق بجماعة الإخوان المسلمين، صرح لـ"المصري اليومأن تعداد الجماعة " لا يتجاوز 100 ألف شخص بالمحبين والمتعاطفين وجيران المحبين والمتعاطفين".