EN
  • تاريخ النشر: 09 مارس, 2017

الأسطي أسماء.. نجارة واستورجي بدرجة امتياز

يا بنتي ما تنزليش الشارع. انتي طول النهار في الشارع. وإخواتي: طيب أنتِ مبهدلة نفسك ليه؟ ما تقعدي في البيت وهو يأكلك ويشربك. هكذا قررت أسماء مجاهد محاربة المجتمع المصري فى عملها في مجال النجارة

(القاهرة-mbc.net) يا بنتي ما تنزليش الشارع. انتي طول النهار في الشارع. وإخواتي: طيب أنتِ مبهدلة نفسك ليه؟ ما تقعدي في البيت وهو يأكلك ويشربك. هكذا قررت أسماء مجاهد محاربة المجتمع المصري فى عملها في مجال النجارة

الأسطي أسماء.. نجارة واستورجي بدرجة امتياز

سيدة تعمل فى النجارة

أسماء مجاهد فهمى، 28 عاما، لا تقتصر مهنتها على النجارة فقط، بل تعمل منجدة واستورجى، وتقول: بدأت المهنة مع زوجى فى الورشة، لأنه من دعمنى وعلمنى المهنة، وعرفنى أسراره

سيدة تعمل فى النجارة

قالت (الأُسطى) أسماء مجاهد "في الأول، أنا إخوتي كلهم صبيان، في الأول كانوا كلهم رافضين وجودي. ووالدتي كانت رافضة وجودي برضه (أيضا) بتقول لي أنتِ بتبهدلي (تجهدي) نفسك الإ أنها ردت عليهم لاحقا فقالت

 أستطيع استخدام جميع أدوات الشغل، من منشار وشواكيش وصاروخ وأتعامل مع هذه الأدوات على أنها لعبى،

سيدة تعمل فى النجارة

وأوضحت أسماء أن عملها مع زوجها كان له أثر إيجابي على زواجها وأن زوجها كان كريما فيما يتعلق بتعليمها كل المهارات الضرورية لممارسة مهنة النجارة. وأضافت: تعد الورشة أحب الأماكن إلى قلبى لدرجة أننى أقضى 90% من يومى فيها، وإذا أراد زوجى أن يعاقبنى يمنعنى من نزولها، وأبدأ يومى من السابعة صباحا لأوصل ابنتى إلى المدرسة، ثم أذهب إلى السوق لشراء طلبات بيتى، وفى تمام العاشرة أفتح الورشة وأقوم بكنسها ورشها.

سيدة تعمل فى النجارة

بدأت العمل في هذه المهنة عن طريق مساعدة زوجها في ورشته لتوفير احتياجات حياتهم، ولكن شغفها للنجارة دفعها لتعلم المزيد في هذه المهنة، مشيرة إلى أن زوجها لم يعترض على رغبتها في تعلم النجارة بل ساعدها بالمعلومات التي تحتاجها لتصبح نجارة محترفة.

سيدة تعمل فى النجارة

«الله ينور يا اسطى»، هو التعليق الأبرز الذي تسمعه «أسماء» من المارين في الشارع أمام ورشتها، وتحكى: «سائقو التاكسى بيقولولى الله ينور يا اسطى، حتى العيال الصغيرة بتلم بعضها وييجوا يتفرجوا ويقولوا الحق الست دى نجارة».

Next
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
*
التعليق
التعليقات ()
الاسم *
التعليق
*