EN
  • تاريخ النشر: 28 فبراير, 2015

إيقاف الطبيب المتسبب في وفاة الطفلة منة الله

الدكتور عادل العدوي

الدكتور عادل العدوي

أكد الدكتور عادل العدوي وزير الصحة والسكان- إن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات قبل أن تنشر أي أخبار عن حادثة الطفلة منة الله التي توفيت في أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، مشيرا إلى أنه تم إيقاف الطبيب المتسبب في الوفاة، وإلغاء تعاقده مع هيئة التأمين الصحي.

(القاهرة - mbc.net) أكد الدكتور عادل العدوي وزير الصحة والسكان- إن الوزارة اتخذت جميع الإجراءات قبل أن تنشر أي أخبار عن حادثة الطفلة منة الله التي توفيت في أحد المستشفيات التابعة لوزارة الصحة، مشيرا إلى أنه تم إيقاف الطبيب المتسبب في الوفاة، وإلغاء تعاقده مع هيئة التأمين الصحي.

وقال العدوي في بيان صحفي- إن الطفلة منة الله دخلت المستشفى بتاريخ ٤-٢-٢١٠٥، وتم إجراء عملية استئصال اللوزتين لها وخرجت من المستشفى بتاريخ ٥-٢-٢٠١٥، وعادت للمستشفى مرة أخرى يوم ١٣ -٢٠١٥، وهي تعاني من نزيف ما بعد استئصال اللوزتين، وتم إيقاف النزيف وخرجت من الاستقبال في نفس اليوم.

ثم عادت مرة أخرى للاستقبال بتاريخ ١٥-٢-٢٠١٥ تعاني من نزيف أيضا، لذا تم حجزها بالمستشفى بنفس اليوم وإدخالها الى غرفة العمليات بتاريخ ١٦-٢-٢٠١٥، حيث تم إجراء عملية لإيقاف النزيف، وخرجت من المستشفى يوم ١٩ -٢-٢٠١٥ بناء على توصية الطبيب المعالج، وعادت المريضة مرة أخرى صباح يوم الجمعة ٢٠-٢-٢٠١٥ وهي تعاني من نزيف بالفم ودخلت إلى طوارئ المستشفى، وتمت محاولات لإسعافها، لكنها لم تنجح وتوفيت إلى رحمة الله تعالى الساعة العاشرة من صباح الجمعة ٢٠-٢-٢٠١٥.

وبمجرد تقدم الأب بشكوى ضد الطبيب الذي قام بإجراء العملية يوم ٢١-٢-٢٠١٥، تم تشكيل لجنة لفحص الشكوى من استشاريي التخدير والأذن والأنف والحنجرة، حيث قامت اللجنة بالتحقيق في الشكوى وأرسلت تقريرها بتاريخ ٢٣-٢-٢٠١٥.

وبناء على التقرير الوارد من اللجنة، قامت وزارة الصحة بالإجراءات التالية:

١- بتاريخ ٢٣-٢-٢٠١٥ ، قامت وزارة الصحة يإيقاف الطبيب الذي قام بإجراء العملية الجراحية وإلغاء تعاقده مع هيئة التأمين الصحي وإحالته والطبيب المناوب بالطوارئ يوم ٢٠-٢-٢٠١٥ الى الشؤون القانونية للتحقيق.

٢- بناء على رأي الشؤون القانونية، تمت إحالة الواقعة محل الشكوى إلى النيابة العامة بتاريخ ٢٤-٢-٢٠١٥ وتسليم البلاغ إلى نيابة الأزبكية، حيث تم ضمه إلى التحقيق الذي يجري في هذا الشأن في المحضر رقم (٧٤٣) لسنة ٢٠١٥ إداري الأزبكية، وتم تكليف الإدارة القانونية بمكتب الوزير لمتابعة القضية.

وقال وزير الصحة، إن كل هذه الإجراءات اتخذتها الوزارة لأننا لا يمكن أن نقبل أو نسكت على أي تقصير أو إهمال، وإن كل ذلك كان قبل أن تظهر الحادثة إلى المجال الإعلامي بوقت ليس بالقصير".