EN
  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

إلغاء الحكم الصادر ضد الضباط في قضية سيارة الترحيلات

سيارة ترحيلات

37 سجينا ماتوا اختناقا في سيارة ترحيلات خارج سجن أبو زعبل

قررت محكمة جنح مستأنف الخانكة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إلغاء الحكم الصادر ضد عمرو فاروق نائب مأمور قسم مصر الجديدة، المتهم الأول في قضية سيارة ترحيلات أبو زعبل بالسجن 10 سنوات

  • تاريخ النشر: 07 يونيو, 2014

إلغاء الحكم الصادر ضد الضباط في قضية سيارة الترحيلات

قررت محكمة جنح مستأنف الخانكة المنعقدة بأكاديمية الشرطة، إلغاء الحكم الصادر ضد عمرو فاروق نائب مأمور قسم مصر الجديدة، المتهم الأول في قضية سيارة ترحيلات أبو زعبل بالسجن 10 سنوات، إضافة إلى ضباط القسم الثلاثة الذين كانوا قد عوقبوا بالحبس سنة مع إيقاف التنفيذ.

الجلسة التي حضرها عدد كبير من الضباط المتضامنين، أمرت خلالها المحكمة بإرسال أوراق القضية إلى النيابة العامة لاستكمال التحقيقات من جديد،

وكانت محكمة جنح الخانكة برئاسة المستشار محمد عبدالله عباس، عاقبت المتهم الأول عمرو فاروق نائب مأمور قسم مصر الجديدة، بالحبس لمدة 10 سنوات مع الشغل والنفاذ، كما عاقبت النقيبين إبراهيم محمد المرسى وإسلام عبد الفتاح حلمي والملازم محمد يحيى عبد العزيز، بالحبس لمدة سنة مع إيقاف تنفيذ العقوبة وقررت المحكمة إحالة الدعاوى المدنية إلى المحكمة المختصة.

وفي أغسطس الماضي، مات 37 سجينًا في سيارة شرطة خارج سجن أبو زعبل، مختنقين بالغاز بعد احتجاز 6 ساعات في سيارة الترحيلات في فصل الصيف.

وفي اليوم التالي، ظهرت لقطات للجثث أثناء وصولها إلى مشرحة زينهم مع تحذير مصاحب مما قد تثيره رؤيتها، حيث كانت معظمها منتفخة وقد تلونت الوجوه إما باللون الأحمر أو الأسود، وتم محاكمة أربعة ضباط من أصل 15 رجل شرطة رافقوا العربة بتهمة الإهمال. ليتم إلغاء الحكم وإعادة التحقيق في القضية التي أثارت جدلا واسعا في مختلف الأوساط.