EN
  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2015

أقوى رد بالدليل على ادعاء حرق الصحابي أبي بكر الصديق رجل حيا

في أقوى رد على الدعاوى التي استند عليها تنظيم "داعش" الإرهابي لحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا، في مشهد بربري أثار سخط العالم، قالت دار الإفتاء المصرية إن التنظيم ضرب بالتعاليم الإسلامية ومقاصدها

  • تاريخ النشر: 04 فبراير, 2015

أقوى رد بالدليل على ادعاء حرق الصحابي أبي بكر الصديق رجل حيا

(القاهرة - mbc.net) في أقوى رد على الدعاوى التي استند عليها تنظيم "داعش" الإرهابي لحرق الطيار الأردني معاذ الكساسبة حيا، في مشهد بربري أثار سخط العالم، قالت دار الإفتاء المصرية إن التنظيم ضرب بالتعاليم الإسلامية ومقاصدها التي تدعو إلى الرحمة وحفظ الأنفس عرض الحائط، وخالفوا الفطرة الإنسانية السليمة، واستندوا في جريمتهم البشعة على تفسيرات خاطئة لنصوص أو أقوال ليبرروا فجاجة فعلهم.

وفندت الدار الدعاوى الباطلة التي استند عليها المتطرفون، موضحة أن زعم هؤلاء بأن الصحابي الجليل أبوبكر الصديق قد أحرق الفجاءة السلمي حيا، غير صحيح وساقط وباطل لا سند له، لأن رواية إحراق سيدنا أبي بكر الصديق للفجاءة باطلة.

وأضافت: "قد حكى أهل العلم الإجماع على أن المقدور عليه، الأسير، لا يجوز تحريقه بحال من الأحوال حتى لو كان في حال الحرب فكيف بالأسير المكبل؟، وكل هذا في حال أسرى الحرب في نطاق الدول، فما بالنا بأن هذا التنظيم الإرهابي لا ينبغي أن يطلق عليه مسمى الدولة، وبالتالي فإن ما حدث هو اختطاف قسري إرهابي تنبذه كل الأديان والشرائع والقوانين الدولية".

وأشارت دار الإفتاء، في تفنيدها، إلى أن رواية حرق الصحابي خالد بن الوليد، لرأس خالد بن نويرة، باطلة في سندها، مشددة على أن التمثيل بالأسرى منهي عنه في الإسلام، وقد ورد النهي عن الإعدام حرقا، وجاء النهي عنها في أكثر من موضع منها، حديث ابن مسعود قال: "كنا مع النبي صلى الله عليه وسلم فمررنا بقرية نمل قد أحرقت، فغضب النبي صلى الله عليه وسلم، وقال إنه لا ينبغي لبشر أن يعذب بعذاب الله عز وجل".

وأكدت أن الطيار الأردني سقط رهينة لدى هذه الجماعة المتطرفة أثناء تأدية واجبه في الدفاع عن الأوطان ضد هذا الخطر المحدق بالجميع، وهو بمثابة رهينة مختطف، موضحة وفقا لما نشرته جريدة المصري اليوم: "حتى إن كان أسيرا فإن الإسلام أكد ضرورة الإحسان إلى الأسرى وجعلها من الأخلاق الإسلامية والآداب القرآنية، حيث قال تعالى: (ويطعمون الطعام على حبه مسكينا ويتيما وأسيرا، إنما نطعمكم لوجه الله لا نريد منكم جزاء ولا شكوراويكون هذا الإحسان في الطعام والشراب والكساء والعلاج والكلام الحسن".

وأضافت الدار أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم، قد أحسن إلى أسرى بدر، وكذلك مع ثمامة بن أثال رضي الله عنه، كما نهى النبي عن تعذيب الأسير ببتر أعضائه أو حرق أطرافه أو غير ذلك، وقال لعمر بن الخطاب، رضي الله عنه، حين عرض عليه أن ينزع ثنيتي سهيل بن عمرو حتى يندلع لسانه: "لا يا عمر، لا أمثّل به فيمثّل الله بي وإن كنت نبيا".

وقالت: "إذا فرضنا جدلا أن إنسانا قد استحق عقوبة القتل بقصاص، فإن الإسلام يأمرنا في هذه الحالة أن نحسن القتل بالنسبة للإنسان، بحيث لا يقتله إلا الحاكم الشرعي، وهو ما يعبر عنه بالسلطات المختصة بعد إجراء المحاكمات العادلة وبأقل الوسائل إيلاما وأسرعها في الإنهاء على حياته حتى لو كان محاربا، بل إن الحديث مصرح بأن نحسن الذبح بالنسبة للحيوان، فما بالكم بالإنسان؟".