EN
  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2014

أعظم علماء ومشاهير العالم غير المسلمين ينصفون القرآن الكريم.. اقرأ ماذا قالوا

أينشتاين

أينشتاين

أشاد عدد كبير من أعظم علماء ومشاهير العالم بالإسلام والقرآن الكريم رغم أنهم لا يدينون بالإسلام.

  • تاريخ النشر: 23 يوليو, 2014

أعظم علماء ومشاهير العالم غير المسلمين ينصفون القرآن الكريم.. اقرأ ماذا قالوا

(القاهرة - mbc.net) أشاد عدد كبير من أعظم علماء ومشاهير العالم بالإسلام والقرآن الكريم رغم أنهم لا يدينون بالإسلام.

هذه الإشادات أوردتها الدكتورة عبلة الكحلاوي في حلقة برنامج "اللهم تقبلوكان منهم عالم الفيزياء الشهير أينشتاين، والزعيم المهاتما غاندي، وجاءت شهادتهم كالتالي:

العالم الإيطالي كونت ادوارد كيوجا:

لقد طالعت وبدقه الأديان القديمة والجديدة وخرجت بنتيجة هي أن الإسلام هو الدين السماوي والحقيقي الوحيد وان الكتاب السماوي لهذا الدين وهو القرآن الكريم ضم كافة الاحتياجات المادية والمعنوية للإنسان ويقوده نحو الكمالات الأخلاقية والروحية.

الزعيم الهندي الراحل المهاتما غاندي:

يمكن لأي شخص من خلال تعلم علوم القرآن "الكريم" ،أن يعرف أسرار وحكم الدين دون أن يحتاج إلى خصائص نص مصطنعه. لا يوجد في القرآن "الكريم" أمر بإجبار الآخرين عن الرجوع عن مذاهبهم فهذا الكتاب المقدس يقول وبأبسط صورة (لا إكراه في الدين).

المؤرخ الايطالي برنس جيواني بوركيز:

لقد ابتعدت مصاديق السعادة والسيادة عن المسلمين بسبب تهاونهم في إتباع القرآن والعمل بقوانينه وأحكامه وذلك بعدما كانت حياتهم موسومة بالعزة والفخر والعظمة وقد استغل الأعداء هذا الأمر فشنوا الهجوم عليهم .نعم إن هذا الظلام الذي يخيم على حياة المسلمين إنما من عدم مراعاتهم لقوانين القرآن "الكريم" فالحق أنه لا يمكن أخذ أي نقص على الدين الإسلامي الطاهر.

الخبير الفرنسي جول لابوم:

أيها الناس دققوا في القرآن حتى تظهر لكم حقائقه فكل هذه العلوم والفنون التي اكتسبها العرب وكل صروح المعرفة التي شيدوها إنما أساسها القرآن.

الفيلسوف الفرنسي المشهور فرانسوا ماري فولتر:

أنا على يقين أنه لوتم عرض القرآن والإنجيل على شخص غير متدين لاختار الأول إذ أن الكتاب الذي نزل على صدر- محمد "صلى الله عليه وسلم" يعرض في ظاهره أفكارا تنطبق وبالمقدار اللازم مع الأسس العقلية .ولعله لم يوضع قانون كامل في الطلاق مثل الذي وضعه القرآن .

كينت جريك، الأستاذ بجامعة كمبريج:

لم يستطع أحد طوال القرون الأربعة عشرة الماضية، منذ نزول القرآن "الكريم" وحتى الآن، أن يأتي بكلام يشبه كلام القرآن الكريم. القرآن ليس كتاباً مختصاً بعصر معين بل هو أزلي يمتد لكافة العصور.

الخبير الألماني بشؤون الشرق السيد بلر:

لغة القرآن "الكريم" أفصح لغات العرب، وأسلوب بلاغته قد صيغ بطريقة يجلب بها الأفكار نحوه. للقرآن "الكريم" مواعظ واضحة لن تجد لها في المستقبل القريب من يعارضها، وكل من يتبع هذا الكتاب جيداً ينعم بحياة هادئة ومناسبة.

المفكر والفيزيائي الألماني المشهور ألبرت اينشتاين:

القرآن "الكريم" ليس بكتاب جبر أو هندسة أو حساب، بل هو مجموعة من القوانين التي تهدي البشرية إلى الطريق السوي، الطريق الذي تعجز أكبر النظريات الفلسفية عن تقديمه أو تعريفه.