EN
  • تاريخ النشر: 22 مارس, 2015

أحمد منصور يكشف أسرار الإخوان بتصريحات نارية ويهددهم بنشر الفضائح

أحمد منصور

أحمد منصور

اعتراف صادم نشره الإعلامي أحمد منصور المحسوب على الإخوان- على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكحيث كشف في بوست أن التنظيم الدولي للجماعة مخترقا من عدة أجهزة مخابرات، وهدد بخطة لفضح قيادات الإخوان بالأسماء والمعلومات على الملأ.

(القاهرة - mbc.net) اعتراف صادم نشره الإعلامي أحمد منصور المحسوب على الإخوان- على صفحته بموقع التواصل الاجتماعي "فيس بوكحيث كشف في بوست أن التنظيم الدولي للجماعة مخترقا من عدة أجهزة مخابرات، وهدد بخطة لفضح قيادات الإخوان بالأسماء والمعلومات على الملأ.

وقال منصور إن المراقب العام السابق للإخوان المسلمين في الأردن كان ينقل خلال السنوات الماضية تفاصيل ما يجري في الاجتماعات، مؤكدا أن التنظيم الدولي بكل ما فيه أصبح مخترقا بكل ما يقوم به، داعيا إلى حله أو تجميده أو تجديد عضوية أعضائه ولوائحه بالكامل.

وأضاف: "إن غياب المحاسبة واللوائح الحاكمة داخل التنظيم الدولي هو الذي مكن شخصيات مثل مراقب الإخوان السابق في الأردن ليصبح عضوا في التنظيموتابع: "هذه الفضيحة المدوية يجب أن تدفع المخلصين من الإخوان المسلمين لاسيما القيادة الجديدة أن تعيد النظر في الكيان الهلامي المتكلس المسمى التنظيم الدولي للإخوان المسلمين والذى أسس فى العام 1985 لظروف وأسباب تختلف كثيرا عن واقع اليوم، وهو في الحقيقة اسم كبير مخيف يقلب الدنيا على الإخوان ويخيف العالم منهم دون طائل، لا سيما بعدما تحول إلى منتدى لكبار السن والمنتفعين من الإخوان من محبى الوجاهة والمناصب الفارغة".

واستطرد: "مصيبة الإخوان الكبرى هي انعدام المحاسبة والشفافية والمؤسساتية،إما أن يتم تفعيل التنظيم الدولي بقيادات تعيش العصر وتعرف واجباتها ومسؤلياتها أمام الله أولا ثم أمام الناس والتاريخ، وإما أن يتم حله وتسريح من فيه بعد محاسبتهم على ما أخذوا وماذا قدموا طوال السنوات الماضية لأن الأموال التي تجمع من جيوب الإخوان ليست هبة ولا منة لأحد ولا تصرف بغير حساب وإنما هي لأبوابها المشروعة".

انعدام المحاسبة

وبحسب منصور فإن أساس الداء داخل الإخوان هو انعدام المحاسبة للكبار واختطاف القرار من قبل الذين يعتبرون أنفسهم أوصياء على الجماعة والدعوة، ولن يحدث إصلاح حقيقي داخل الإخوان -حتى لو استبدلت القيادة - دون مصارحة ومكاشفة ولن يحدث تغيير دون محاسبة وعقاب، ولن ينصر الله إلا من ينصره أما الذين يقدمون مصالحهم الشخصية وامتيازاتهم المادية على مصلحة الدعوة والجماعة والوطن والأمة والدين فلن يكتب الله على أيديهم نصرا حتى أبد الآبدين. بحسب تعبيره.

ودعا منصور إلى ثورة داخلية في الجماعة، وقال: "إذا لم يتحرك المصلحون والقيادة الجديدة للإخوان داخل مصر وخارجها لقيام بثورة داخلية على هذه الإقطاعيات الفاسدة والسلوكيات الخاطئة داخل الجماعة التي جرت الأمة بعجزها إلى هذه الهاوية وأدت إلى صناعة شخصيات فاسدة لازال بعضهم يتربع في مناصبه داخل الجماعة يخرب ويفسد تلك القيادات الفاسدة التي صعدت على ظهور الإخوان بسبب أخطاء القيادة وخلل الإدارة وسوء الاختيار وغياب المحاسبة وتحولوا إلى أدوات هدم للأمة وتآمر على الأوطان والإخوان وإلا فإن الله لا يصلح عمل المفسدين".

حملة نشر للفضائح

وفي حال لم تحدث الثورة الداخلية التي دعا إليها منصور، هدد الإعلامي بنشر الفضائح، وقال: "إذا لم تتحرك قيادات الإخوان لتنظيف الصف من هؤلاء فإن كثيرا من شباب الإخوان يعدون حملة كبيرة لنشر فضائح هؤلاء بالأسماء والمعلومات على الملأ لا سيما وأن روائحهم قد فاحت وقصصهم تتناقلها الألسن وربما وسائل الإعلام قريبا فالمسؤلية فى الإخوان ليست شرفا ومنصبا وإنما هي أمانة وإنجاز ومحاسبة والأمم لا تنهض بالعجزة مثيري الفتن مفرقى الصفوف أصحاب الأهواء والمطامع وإنما بالأقوياء الأمناء فإذا لم ينسحب العجزة بصمت فسوف تلاحقهم الفضائح فى الدنيا والخزى يوم القيامة".