EN
  • تاريخ النشر: 02 نوفمبر, 2011

داود الشريان

داوود الشريان

الإعلامي داود الشريان

السيرة الذاتية للإعلامي داود الشريان

الدولة السعودية

صحفي ومقدم برامج، تخرَّج في جامعة الملك سعود تخصص الصحافة عام1977.

بداية العمل في الصحافة كانت في صحيفة "الجزيرةثم التحق بمجلة "اليمامةوأصبح مديرًا لتحريرها. وصار أول مراسل لوكالة "أسوشيتد برس" في المملكة.

عمل مديرًا عامًّا لمجلة الدعوة ورئيسًا لتحريرها، وعضوًا في مجلس إدارة الشركة الوطنية للتوزيع.

ثم أصبح رئيسًا لصحيفة "المسلمون الدولية" وعضوًا في مجلس إدارة الشركة السعودية للابحاث، وتولى تحرير وإدارة صحيفة "الحياة" في المملكة ودول الخليج، وعضوًا في مجلس إدارة "دار الحياة" حتى عام 2003.

و عمل مع "تلفزيون دبي" وقدم برنامجًا سياسيًّا أسبوعيًّا؛ هو برنامج "المقال". وحصل البرنامج في عامه الأول على الجائزة الفضية للبرامج الحوارية في مهرجان قناة "الجزيرة". وكان البرنامج الوحيد الفائز بعد حجب الجائزة الذهبية!.

ثم صار نائبًا لمدير عام قناة "العربية" ومديرًا عامًّا لمجموعة "إم بي سي" في المملكة، وعضوًا بمجلس إدارة "العربيةومجلس إدارة مجموعة "إم بي سي". تولى رئاسة تحرير موقع "العربية نت" في شهر مايو/أيار عام 2009.

تخصص بكتابة العامود الصحفي في وقت مبكر، واحترف كتابة العامود الصحفي في بداية الثمانينيات، وكتب عامودًا أسبوعيًّا في مجلة "اليمامة" لمدة تزيد عن سبع سنوات. وكتب في صحف "البلاد" و"اليوم" و"الرياض" أعمدة يومية لمدة تزيد عن أربع سنوات، ثم نقل عاموده "أضعف الإيمان" إلى صحيفة "الحياة". ونال "أضعف الإيمان" شهرة عربية واسعة، وصار أحد أهم الأعمدة السياسية في الصحافة العربية. وكتب لصحف ومجلات محلية وعربية عديدة.

له محاولات في الكتابة الدرامية والمسرحية. وتميز أسلوبه بلغة مباشرة وساخرة في آن.

عمل محاضرًا لمادتي "التقرير الصحفي" و"التحقيق الصحفي" لطلبة السنوات النهائية في جامعة الإمام، ومحاضرًا للعاملين في "وكالة الأنباء السعودية" والصحف والمجلات الحكومية، عبر برامج معهد الإدارة العامة لتدريب موظفي القطاع العام. وكان أول صحفي يختار للتدريس في الجامعات والمعاهد السعودية.

  تجربته الإذاعية

ويُعَد برنامج "الثانية مع داود" أول برامجه الإذاعية. وأكد الشريان -في تصريحات سابقة لـmbc.net- أن سر نجاح برنامجه الثانية مع داود على MBC FM، هو اهتمامه بالقضايا التي تهم المواطن السعودي يوميًّا التي كان لها تأثير إيجابي في توسيع سقف الحرية الذي تمتع به البرنامج.