EN
  • تاريخ النشر: 26 أغسطس, 2013

85% من الأسر السعودية لا تعرف الإدخار ومعدلات الاستهلاك ترتفع

ريال سعودي

حذر خبراء اقتصاديون من مخاطر استمرار تدني الادخار لدى السعوديين على الاقتصاد المحلي، مشيرين إلى أن 85% من الأسر السعودية لا تدخر من دخولها شيئاً، وتلجأ إلى تسييل مدخرات سابقة أو الاقتراض من المصارف للوفاء بمتطلباتها، مشيرين إلى أن المجتمع يعاني من نمو معدلات الاستهلاك على حساب الادخار.

حذر خبراء اقتصاديون من مخاطر استمرار تدني الادخار لدى السعوديين على الاقتصاد المحلي، مشيرين إلى أن 85% من الأسر السعودية لا تدخر من دخولها شيئاً، وتلجأ إلى تسييل مدخرات سابقة أو الاقتراض من المصارف للوفاء بمتطلباتها، مشيرين إلى أن المجتمع يعاني من نمو معدلات الاستهلاك على حساب الادخار.

وقالت غادة العلي في حلقة يوم الاثنين 26 أغسطس/آب 2013 من برنامجها تو النهار أن الحياة اللندنية نشرت تقريرا اقتصاديا استعانت فيه بآراء مجموعة من الخبراء الاقتصاديين للوقوف على آرائهم بخصوص تدني الإدخار.

وقال فضل البوعينين - الخبير الاقتصادي - إن 85% من الأسر السعودية لا تهتم بالادخار، خصوصاً الأشخاص الذين يعتمدون على الدخول الشهرية، مشيراً إلى أن الكثير من الأشخاص يقومون في حال زيادة دخولهم باستهلاك تلك الزيادات من دون تحويلها للادخار وهو أمر عام في السعودية.

وأشار البوعينين إلى أن من أكبر عيوب الاقتصاد السعودي عدم اعتماده على ادخار الأفراد، فالجانب الاستهلاكي يطغى على كل شيء، ما يؤثر في نمو الاقتصاد، ويزيد معدل التضخم بسبب زيادة الاستهلاك.

وأوضح الخبير الاقتصادي أن من المشكلات التي نجمت عن غياب ثقافة الادخار تعرض الأسر السعودية إلى أزمات مالية في كل شهر، ليس بسبب تدني الدخل، ولكن بسبب غياب ثقافة الادخار والتخطيط المالي، لافتاً إلى اعتماد كثير من الأسر على القروض، على رغم أنه يفترض ألا يتم الاقتراض إلا في حدود ضيقة جداً، ما يؤدي إلى وقوع تلك الأسر تحت ضغط مالي مستمر.

وذكر أن بعض المشروعات المهمة التي تعتمد على مدخرات المواطنين في المقام الأول مثل الشركات التي تصرح للاكتتاب في سوق الأسهم لا يستطيع أكثر من 15% الاستفادة منها بسبب عدم توافر أموال لديهم.

من جانبه، انتقد يوسف الزامل-  الخبير الاقتصادي - تدني ثقافة الادخار لدى السعوديين، قائلاً "تقوم الأسرة بصرف أكثر من دخلها بنسبة 10%، ما يعني أنها تقوم باستدانة تلك الزيادة شهرياً، أو تسييل مدخرات سابقة.

وأرجع الزامل عدم ادخار غالبية السعوديين إلى ارتفاع الأسعار وانخفاض الدخول نسبياً وزيادة كلفة المعيشة وغياب ثقافة الادخار.

أما الدكتور فهد بن جمعة - عضو مجلس الشورى السعودي - فأوضح أن المجتمع السعودي ينقسم إلى ثلاث فئات من حيث الدخل، وهي: فئة الدخول المنخفضة التي تبدأ من 3 آلاف ريال شهرياً، وفئة أصحاب الدخول المتوسطة الذين تراوح دخولهم بين 5 و 6 آلاف ريال، وفئة أصحاب الدخل المرتفع الذين تبدأ رواتبهم من 15 ألف ريال فما فوق.

وأضاف بن جمعة، أنه في ظل عدم امتلاك الكثير من المواطنين مساكن، وقيامهم بتسديد أقساط قروضهم الاستهلاكية التي حصلوا عليها، فإنهم أصبحوا غير قادرين على ادخار أي مبالغ من رواتبهم، ما أدى إلى تفشي ثقافة "عش يومك".

وشكك بن جمعة فيما أعلنه البنك الدولي أخيراً من أن متوسط دخل الفرد في السعودية شهرياً يبلغ 6800 ريال، مضيفاً "لا توجد إحصاءات دقيقة صادرة عن مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في هذا الموضوع، وهناك صعوبة في المقارنة بين أصحاب الدخول المرتفعة والمنخفضة، إذ إن الدخل المنخفض يبدأ من 3 آلاف ريال، والمرتفع من 15 آلاف ريال، وأخذ متوسط الرقمين لن يكون دقيقاً".

وسجلت القروض الاستهلاكية وقروض بطاقات الائتمان أعلى مستوى لها في تاريخها عند 300 مليار ريال نهاية العام 2012، منها 37 مليار ريال قروض عقارية، و8 مليارات ريال قروض استهلاكية.