EN
  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2014

7 خطوات لتعالج أبناءك من مرض الكذب

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

أولادك يكذبون فيما بينهم، ويكذبون على جيرانهم ومدرسيهم ويكذبون حتى عليك، وعندما تعاتبهم يتعهدون بعدم الكذب مرة أخرى، ولكنهم بعد وقت يعودون مرة أخرى للكذب، هل تعاني من هذه المشكلة.

  • تاريخ النشر: 14 يوليو, 2014

7 خطوات لتعالج أبناءك من مرض الكذب

أولادك يكذبون فيما بينهم، ويكذبون على جيرانهم ومدرسيهم ويكذبون حتى عليك، وعندما تعاتبهم يتعهدون بعدم الكذب مرة أخرى، ولكنهم بعد وقت يعودون مرة أخرى للكذب، هل تعاني من هذه المشكلة.

ويقول د. محمد العبدالقادر - في حلقة الاثنين 14 يوليو/تموز 2014 من برنامج مشفى رمضان - أن الأطفال الصغار يتعلمون من التجربة أن الكذب يجنبهم العقوبة.

وأضاف العبدالقادر أن أغلب الدراسات دلت أن أكثر أسباب الكذب شيوعا بين الأطفال، هو الكذب الوقائي، ويمثل حوالي 70%، مؤكدا أن الكذب أمر خطير وشر مستطير وهو آفة العصر، من كثرة انتشاره في كل مكان.

وأشار العبدالقادر إلى أن الكذب هو من أبغض الأمور إلى الرسول - صلي الله عليه وسلم  - ويؤدي إلى انعدام الراحة والأمن، ويمرض القلب ويزيل البركة والنماء،

ولأن الكذب سلوك مكتسب فإنه لا ينشأ مع الإنسان، ويتعلمه الفرد طوال رحلة حياته، ولذلك لابد للوالدين من تربية أولادهم على الصدق، ومن الوسائل التي تساعد الوالدين على علاج الكذب لدى الأطفال:

- تفهم الأسباب المؤدية للكذب عند الطفل وتحديد نوع الكذب.

- تلبية احتياجات الطفل سواء أكانت نفسية أو اجتماعية.

- المرونة والتسامح مع الأطفال وبناء العلاقة الودية معهم، فالاطمئنان النفسي مهم جدا للطفل، بينما الأساليب القاسية تولد الخوف والقلق والتوتر.

- إلغاء عقوبة الطفل حين يصدق، أو تخفيف العقوبة حين يعتاد الصدق.

- البعد عن استحسان الكذب عند الأطفال أو الضحك من ذلك حين يقع فيه الأطفال، فهذا السلوك يعزز الكذب عند الطفل.

- تنفير الطفل من الكذب وتعريفه بمسائه من الناحية الشرعية.

- القدوة الصالحة وتتطلب من الوالدين أن يتجنبا الكذب أمام الطفل.