EN
  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2014

6 خصال تصمن لك الاستمرار في التعلم.. اكتشفها

ملفات فلاش تحتاج إلى تحميل النسخة الأخيرة من Adobe Flash Player وJavascript ليمكنك مشاهدة هذا المحتوى.

قال عبدالرحمن محمد الفلاح - معد ومقدم برنامج لكي أحيا متعلما - أن هناك 6 خصال يجب أن تتوافر في الإنسان حتى تضمن له الاستمرار في التحصيل والتعلم.

  • تاريخ النشر: 13 يوليو, 2014

6 خصال تصمن لك الاستمرار في التعلم.. اكتشفها

قال عبدالرحمن محمد الفلاح - معد ومقدم برنامج لكي أحيا متعلما  - أن هناك 6 خصال يجب أن تتوافر في الإنسان حتى تضمن له الاستمرار في التحصيل والتعلم.

وأضاف في حلقة الأحد 13 يوليو/تموز 2014 من البرنامج أن هذه الخصال الست لخصها الشاعر في البيتين التاليين:

أَخِي لَنْ تَنَـالَ الْعِلْمَ إِلاَّ بِسِتَّةٍ *** سَأُنْبِيكَ عَنْ تَفْصِـيلِهَا بِبَيـانِ

ذَكَـاءٍ وَحِـرْصٍ وَاجْتِهَـادٍ وَبُـلْـغَةٍ *** وَصُـحْبَةِ أُسْتَاذٍ وَطُـولِ زَمَـان

وأضاف الفلاح أن الذكاء أول العوامل الست التي بدأ بها الشاعر وذلك لأهميته في عملية التعلم، معظم الناس يتمتعون بنسبة ذكاء متوسط، أو ذكاء طبيعي، وهو ما يهمنا هو كيف يمكنك استثمار الذكاء في عملية التعلم.

وأشار إلى أن الذكاء بشكل عام يتطور ويزداد من الولادة وحتى سن الثامنة عشرة، ويحتفظ بهذا المستوى حتى الأربعين، بعدها يبدأ في الانحدار بشكل تدريجي، ولكن هل من الطبيعي.

ولكن لا يعني ذلك أن صاحب الثمانية عشرة عاما أكثر ذكاء مما هم في سن الأربعين، ولكن هناك اختلاف  وهو في نوع الذكاء الذي يتشكل ويمر بمرحلتين أساسيتين في حياة الإنسان.

النوع الأول هو يسمى الذكاء البحت وهذا النوع يكون الاعتماد فيه على الخبر ضئيل جدا، بل يكون معدوما، وهذا النوع يبدأ بالانحدار بعد السن الأربعين.

النوع الثاني وهو ما يعرف بالذكاء المتبلور، وهو يزداد تدريجيا بعد سن الأربعين، والذي يعتمد بشكل كبير على الخبرة العامة في الحياة أو الخبرة في مجال بعينه، وهذا النوع لا يبدأ في الانحدار إلا في مراحل متقدمة من الشيخوخة.

الشباب يتعرفون بشكل أسرع من الكبار ويتميزون في التعامل مثلا مع الأجهزة اللوحية والبرامج الحاسوبية لأنها لا تعتمد في ذلك على خبرة سابقة، ولكن الكبار يتفوقون على الكبار والمراهقين في إلقاء الشعر والأدب، لأن ذلك يعتمد على اللغة التي تعد أهم مميزات وخبرة الكبار.

ولذلك فعلى الكبار أن يعطوا أنفسهم وقتا كافيا عند رغبته في تعلم أي مادة جديدة يكون فيها الاعتماد على الخبرة قليل جدا، وعلى العكس فالشباب أيضا يحتاجون وقت مناسب وخاصة للمواد التي تحتاج الخبرة لكي تتضح المعلومة.

وعلى هذا الإنسان قادر على الاستمرار في التعلم إذا ما أحسن الإنسان استغلال ذكاءه بما يتناسب مع الفترة العمرية التي يعيش فيها.