EN
  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2012

"هاكرز" يخترقون شبكات شركات أسترالية ويطلبون الفدية

قرصنة إليكترونية على موقع الموساد

حذرت الشرطة الأسترالية من نجاح مجموعة من القراصنة الدوليين في اختراق أنظمة الكمبيوتر الخاصة ببعض الشركات الأسترالية من أجل الحصول على فدية مالية من هذه الشركات، وذكر محققو فرقة الاحتيال في الشرطة الأسترالية أن عصابات الإنترنت الدولية استهدفت عشرات الآلاف من الشركات الأسترالية.

  • تاريخ النشر: 23 ديسمبر, 2012

"هاكرز" يخترقون شبكات شركات أسترالية ويطلبون الفدية

حذرت الشرطة الأسترالية من نجاح مجموعة من القراصنة الدوليين في اختراق أنظمة الكمبيوتر الخاصة ببعض الشركات الأسترالية من أجل الحصول على فدية مالية من هذه الشركات.

وذكر محققو فرقة الاحتيال في الشرطة الأسترالية أن عصابات الإنترنت الدولية استهدفت عشرات الآلاف من الشركات الأسترالية، وفقا لما أكده المفتش بروس فان دير جراف.

وأضاف دير جراف في تصريحات لعدد الأحد 23 ديسمبر/كانون الأول 2012 من صحيفة "صن هيرالد" أن عصابات الجريمة "تختطف" أنظمة الكمبيوتر الخاصة بالضحايا وتتحكم بها عن بعد ثم تطالب بالآلاف من الدولارات على سبيل الفدية حتى يمكن للشركات استخدام الأجهزة مرة أخرى.

ويخترق القراصنة أجهزة الكمبيوتر الخاصة بالشركات عادة عبر فيروس يتولى تشفير جميع البيانات الموجودة بالأجهزة .

ثم يرسل القراصنة عبر البريد الإلكتروني رسالة للشركة يقولون فيها إنهم سيسمحون بعودة الأجهزة إلى العمل إذا تم إرسال المال عبر نظام يصعب تتبعه لتحويل الأموال مثل "ويسترن يونيون".

وتتبع عصابة أخرى أسلوبا آخر حيث تقول للشركة إن الشرطة اكتشفت موادا متعلقة باستغلال جنسي للأطفال على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بتلك الشركة وإنهم سيتولون إزالتها ولكن بعد دفع فدية.

وقال المحقق إن العديد من الشركات تدفع الفدية بدلا من أن تفقد الكثير من أعمالها.

ورفضت بعض الشركات، من بينها مركز طبي ومدرسة، دفع الفدية لكنها في مقابل ذلك فقدت كل سجلاتها الموجودة على أجهزة الكمبيوتر الخاصة بها.

وتأتي رسائل البريد الإلكتروني من مجرمي الإنترنت غالبا باللغتين الإنجليزية والروسية وتعتقد الشرطة وفقا لذلك أن هذه العصابات تتخذ من أوروبا الشرقية مقرا لها.