EN
  • تاريخ النشر: 13 أغسطس, 2017

"نزال المال" بين "ماي ويذر" و"ماك كريغر"... تسويقٌ ورهانات في السرّ والعلن واستعراض مطبوخ يُقدّم ساخناً على الحلبة

كونور ماكجريجور ونايت دياز

كونور ماكجريجور في لقاء سابق مع نايت دياز

الكل في ترقب للنزال الذي أطلق عليه المراقبون وأهل الصحافة لقب "نزال المال" في 26 آب/أغسطس 2017.

(وسيم جبولي- دبي- mbc.net ) الكل في ترقب للنزال الذي أطلق عليه المراقبون وأهل الصحافة لقب "نزال المال" في 26 آب/أغسطس 2017.

الملاكم الأسطوري فلويد ماي ويذر يواجه بطل الفنون القتالية المختلطة الـ(MMA) كونور ماك كريغر على حلبة استاد T-Mobile Arena في نيفادا أميركا.

تستمد هذه المباراة وهجها العالمي من اسمَي البطلين العالميين الكبيريْن أولاً، ومن نمطَي وأسلوبَي وطريقتي قتالهما المختلفة ثانياً، فالملاكم فلويد ماي ويذر الملقب بالشاب الوسيم ""Pretty Boy لم يَعرف الهزيمة قط منذ احترافه، وهو ما يُعرف في عالم الملاكمة بـ"السجل الأبيض" الخالي من أي خسارة، فقد لعب 49 نزالاً منذ احترافه، فاز بـ 26 منها بالضربة القاضية و23 نزالاً حسمها بالنقاط.

انتقام رينز

وبذلك دخل موسوعة جينيس للأرقام القياسية في تسجيله أكبر عدد نزالات فائزة متتالية بدون خسارة في تاريخ الملاكمة، ماي ويذر لعب في خمس فئات أوزان هي: وزن الريشة السوبر، الوزن الخفيف، وزن خفيف الريشة، الوزن المتوسط، والخفيف المتوسط. يبلغ ماي ويذر 40 عاماً، وكان قد عاد عن قرار اعتزاله خصيصاً من أجل لعب النزال رقم 50 في تاريخه، مصرحاً بأن: "وحده النزال مع ماك غريغور يجعله يعود إلى الحلبة بعد اعتزاله".

أما الأيرلندي كونور ماك كريغر المعروف بـ"سيء الصيت" Notorious كما تلقّبه الصحافة، وكذلك بـ "ماك الصوفي" Mystic Mac كما يلقّبه عشاقه، فيبلغ من العمر 29 عاماً، يحمل حزاماً بنياً في الجيجيتسو البرازيلية.

يملك سمعة وصيت واسعَين في عالم الفنون القتالية المختلطة MMA وقد شارك في ثلاث فئات أوزان هي وزن الريشة والوزن الخفيف والوزن المتوسط، يضم تاريخه 24 نزالاً فاز بـ 21 منها، 18 ضربة قاضية، 1 استسلام الخصم، فيما خسر ماك كريغر 3 نزالات بالاستسلام. ولهذا وصفه ماي ويذر خلال إحدى اللقاءات الإعلامية الترويجية الكثيرة قبل النزال بـ "المستسلِم".

اشتباك جديد بين أندرتيكر وبروك ليزنر

نظرة خاطفة على تاريخ البطلين تبرز بشكل واضح تفوّق جلي لـ ماي ويذر، فالأخير بطل أسطوري يمكن وصفه بأحد أعمدة الملاكمة في تاريخها شأنه في ذلك شأن روكي مارسيانو، ومحمد علي كلاي، ومايك تايسون وجورج فورمن وآخرين ممن سبقوه في المجد ولكنهم لم يسبقوه في الإنجازات والتاريخ الحافل.

فالبطل الذي هَزَمَ في زمانه أسماء كبرى على غرار ماني باكياو، ووأوسكار ديلاهويا، وخوان مانيويل ماركيز، وماركوس مايدانا، وكانيلو ألفاريز هو حتماً بطل أسطوري بكل ما للكلمة من معنى ولا يجوز مقارنته عملياً أو علمياً أو فنياً بـ كونور ماك كريغر، آخذين بعين الاعتبار الاختلاف بين الملاكمة والـ MMA، ولكن انتشار رياضة الـ MMA بشكل كبير في الأعوام الماضية بين أوساط الشباب والمراهقين أولاً، وشهرة ماك كريغر ثانياً الآتية من سلوكه المريب وتصرفاته غير السوّية وأسلوب قتاله الاستفزازي جعل منه خصماً إعلامياً للـ "شاب الوسيم" ماي ويذر.

وهو حقاً خصم إعلامي لا أكثر.. إذ أنه لو التقى البطلان في ظروف نزال "ملاكمة" طبيعية غير مُخطط لها سلفاً أو "مطبوخةوفي نزال حقيقي غير استعراضي وغير تسويقي، لما كان ماك كريغر ليصمد جولة واحدة فقط، في أفضل السيناريوهات.

معركة طعام بين نجوم WWE

لا سيّما وأن جزء كبير من قوة ماك كريغر يكمن في استخدامه لقدميه أولاً وفي حركاته الأرضية "المصارعة والجيجيتسو" ثانياً، وهو ما لن يتمكن من تطبيقه على الإطلاق في هذا النزال على حلبة الملاكمة. ولكن لـ "نزال المال" حسابات مختلفة، خاصة عندما تلعب شركات التسويق والعلاقات العامة دوراً في تحريك مشاعر الشباب والرأي العام، من خلال جولة تسويقية ضخمة قام بها البطلان في عدد من المدن للترويج لنزالٍ هو حتماً لن يرقى لمرتبة "نزال العصر" كذاك الذي جمع يوماً بين محمد علي كلاي وجورج فورمن في عام 1974، أو بين مايك تايسون وإيفاندر هوريفيلد في عام 1997، أو بين نسيم حميد و بيريرا في عام 2001، أو بين فلويد ماي ويذر وماني باكياو في عام 2015.

الجدير ذكره أنه في النزالات الاستعراضية على العموم يكون كل شيء مدروساً بعناية ومتفقاً عليه بما في ذلك اللكمات المؤثرة في كل جولة، والسقوط في أي جولة كانت، والحركات الاستعراضية والاستفزازية، بل وحتى الشتائم.. وبالطبع النتيجة كتحصيل حاصل. يبقى الأمل في أن يكون هذا النزال "نصف مطبوخ" على الأقل، كي يتسنّى للجمهور الاستمتاع ولو بالنذر اليسير.