EN
  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

"رذاذ الفلفل" تجربة هندية لمكافحة الاغتصاب

الفلفل الأحمر

وزع الحزب الهندوسي القومي المتشدد الذي يحكم مدينة مومباي سكاكين الطبخ ورذاذ الفلفل على النساء بعد واقعة مقتل طالبة هندية تعرضت للاغتصاب الجماعي في العاصمة نيودلهي مما أثار جدلا حول أفضل الطرق لمواجهة الجرائم الجنسية، وقال حزب "شيفا سينا" المتحالف مع حزب المعارضة الرئيسي "بهاراتيا جاناتا".

  • تاريخ النشر: 26 يناير, 2013

"رذاذ الفلفل" تجربة هندية لمكافحة الاغتصاب

وزع الحزب الهندوسي القومي المتشدد الذي يحكم مدينة مومباي سكاكين الطبخ ورذاذ الفلفل على النساء بعد واقعة مقتل طالبة هندية تعرضت للاغتصاب الجماعي في العاصمة نيودلهي مما أثار جدلا حول أفضل الطرق لمواجهة الجرائم الجنسية.

وقال حزب "شيفا سينا" المتحالف مع حزب المعارضة الرئيسي "بهاراتيا جاناتا" إنه وزع 21 ألف سكين طول نصلها سبعة سنتيمترات على نساء مدينة مومباي والمناطق المجاورة ويعتزم توزيع 100 ألف سكين.

وقال راهول نارفيكار - المتحدث باسم الحزب: "هذه لفتة رمزية" مضيفا أن السكين الذي يقل نصله عن ستة سنتيمترات لا يصلح لأن يكون سلاحا، كما وزع الحزب أيضا عبوات صغيرة من رذاذ الفلفل لتلقيها الضحية على عيني مهاجمها.

وقال نارفيكار: "إنها مجرد إشارة إلى المتحرشين بحواء من العناصر المناهضة للمجتمع ومرتكبي الجرائم ضد المرأة مفادها أنه يجري تمكين المرأة وأنها قادرة على حماية نفسها".

وتعرضت طالبة علاج طبيعي (23 عاما) للضرب والاغتصاب الجماعي داخل حافلة تسير في الطرقات يوم 16 ديسمبر/كانون الأول الماضي قبل أن تلقى وهي تنزف إلى طريق سريع في نيودلهي التي أطلق عليها "عاصمة الاغتصاب" الهندية.

وأثار الهجوم ووفاة الطالبة بعد أسبوعين من وقوعه غضبا شعبيا من الحكومة والشرطة لفشلهما في حماية النساء من الجرائم الجنسية في دولة تسجل فيها واقعة اغتصاب كل 20 دقيقة.