EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

"باجا".. يعيش التمساح صديق الإنسان

الرجل والتمساح

قرية "باجا" إحدى أشهر القرى الواقعة في شمال غانا - إحدى دول غرب إفريقيا - وتتميز القرية بتعايش نموذجي بين الإنسان والتماسيح، علاقة ودية غير عادية تجمع بين أهالي القرية و110 تمساح يعيشون على ضفاف البرك والبحيرات التي تكونت بسبب السد الموجود بالقرب من القرية وخاصة في بحيرة " بولجاتانجا".

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

"باجا".. يعيش التمساح صديق الإنسان

قرية "باجا" إحدى أشهر القرى الواقعة في شمال غانا - إحدى دول غرب إفريقيا - وتتميز القرية بتعايش نموذجي بين الإنسان والتماسيح، علاقة ودية غير عادية تجمع بين أهالي القرية و110 تمساح يعيشون على ضفاف البرك والبحيرات التي تكونت بسبب السد الموجود بالقرب من القرية وخاصة في بحيرة " بولجاتانجا".

وقال ياسر الشمراني في حلقة يوم الاثنين 8 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج السهرة بأولها أن أكثر ما يلفت الانتباه أن أبناء هذه القرية يسبحون ويغسلون ملابسهم ويلعبون في المياه المزدحمة بالتماسيح دون أن تهاجمهم.

وأضاف الشمراني أن هذا التعايش النادر جعل القرية واحدة من أشهر أماكن الجذب السياحي، التي يقصدها غالبية السياح الذين يزورون هذا البلد الأفريقي الغني بالحياة الفطرية.

ولم يعرف تحديدا منذ متى وهذا التماسيح تعيش في هذه البرك ولا كيف وصلت إلى هذه المنطقة المغلقة البعيدة عن أماكن عيش وتكاثر التماسيح، ويؤكد أهالي القرية أنه لم يثبت أن تأذى أحد منهم بهذه التماسيح، ولم تشكل أي تهديد لسكان القرية، بل إن الكثير من أهالي القرية يعتبرونها حيوانات مقدسة.  

وخصص أهالي القرية 10 تماسيح لاستقبال الزوار والسياح وهي تماسيح تطعم بالدجاج الحي الذي يدفع ثمنه الضيوف الذين يقصدون القرية لأخذ صور تذكارية مع هذه التماسيح المسالمة.