EN
  • تاريخ النشر: 17 نوفمبر, 2012

"السهرة بأولها" يسألك: هل تذكر آخر مرة أرسلت فيها رسالة ورقية؟

صندوق بريد

صندوق بريد

هل تتذكر آخر مرة قمت فيها بإرسال رسالة ورقية عبر صندوق البريد لشخص ما؟.. الأشخاص فوق الثلاثين عاماً قد يتذكرون منذ سنوات؛ أما ما دون ذلك في الغالب لن يستطع لأنه قد لا يكون فعلها في حياته إطلاقها بفضل التطور الهائل الذي شهدته تكنولوجيا الاتصالات في العشر سنوات الاخيرة.

هل تتذكر آخر مرة قمت فيها بإرسال رسالة ورقية عبر صندوق البريد لشخص ما؟.. الأشخاص فوق الثلاثين عاماً قد يتذكرون منذ سنوات؛ أما ما دون ذلك في الغالب لن يستطع لأنه قد لا يكون فعلها في حياته إطلاقها بفضل التطور الهائل الذي شهدته تكنولوجيا الاتصالات في العشر سنوات الاخيرة.

حلقة يوم السبت 17 نوفمبر/ تشرين الثاني 2012 من برنامج "السهرة بأولها" مع الإعلامي محمد البراهيم، تناولت دراسة بريطانية حديثة أظهرت تراجع معدلات إرسال وتبادل الخطابات الورقية بنسبة %30 في السنوات القليلة الماضية، وذلك بعد نجاح رسائل البريد الالكتروني والرسائل النصية الهاتفية فى هز عرش الخطابات الورقية وما تحمله من رومانسية.

وأوضحت الدراسة -التي أجريت لتقييم وسائل تواصل البريطانيين- أن ما يقرب من %17 ممن شملتهم الدراسة اعترفوا بتفضيلهم الاستعانة برسائل البريد الالكترونى والرسائل النصية في التواصل مع الآخرين وهو ما يشكل زيادة عما تم تسجيله فى عام 2010 في الوقت الذي اعترف فيه نحو %30 منهم عن تراجعهم عن كتابة وإرسال الخطابات الورقية والتقليدية كوسيلة للتواصل فيما بينهم. وتشير البيانات إلى حدوث تراجع بنسبة %38 فى أعداد الأشخاص الذين يميلون لكتابة الخطابات الورقية.

فهل تعتقد أنه سيأتي اليوم الذي يختفي فيه صندوق البريد نهائياً من العالم؟..