EN
  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

يمني يموت حزنا على زوجته بعد وفاتها بساعتين ونصف

دمعة

لحق مواطن يمني بزوجته بـعد وفاتها بـ 150 دقيقة فقط، وذلك بعدما ألمت به موجة حزن كبيرة، مما اضطر عائلة الزوجين إلى الاستمرار في تلقي واجب العزاء لمدة 5 سنوات، مؤكدين أن هذه الحالة تجسد حبا نادرا يجمع بين الزوجين، حيث لم يسمع عن الزوجين أنهما كانا في حالة خلاف أبدا.

  • تاريخ النشر: 08 أكتوبر, 2012

يمني يموت حزنا على زوجته بعد وفاتها بساعتين ونصف

لحق مواطن يمني بزوجته بـعد وفاتها بـ 150 دقيقة فقط، وذلك بعدما ألمت به موجة حزن كبيرة، مما اضطر عائلة الزوجين إلى الاستمرار في تلقي واجب العزاء لمدة 5 سنوات.

وذكرت حلقة الاثنين 8 أكتوبر/تشرين أول 2012 من برنامج السهرة بأولها - يقدمه ياسر الشمراني  - أن شهود العيان أشاروا إلى أن امرأة يمنية في الخامسة والأربعين من عمرها وافتها المنية يوم الأحد الماضي في مديرية ميفعة عنس، بمحافظة ذمار (وسط اليمن) جراء حمى شديدة ألمت بها، وبعدما ووري جثمانها الثرى، ظل زوجها غارقا في الوجوم والصمت لا يكاد يدري ما حوله، بعد أن استولت عليه الصدمة، وسط دهشة المعزين الذين حاولوا إخراجه من حالته دون جدوى.

وأضاف الشمراني أن الشهود أكدوا أنهم بينما كان المعزون يتوافدون لتقديم المواساة للزوج المكلوم وعائلته، فوجئ الجميع بسقوطه من الإعياء ولم تمضِ بضع دقائق حتى لفظ أنفاسه الأخيرة، ولم يكن انقضى على دفن زوجته أكثر من 150 دقيقة، ليسارع أبناء المنطقة والأقارب إلى استعادة مشهد الجنازة، حيث شيعوه وسط حزن غامر إلى مثواه الأخير إلى جوار زوجته التي قتلته حبا.و

وذكر الشهود نقلا عن أحد أبناء المتوفى تأكيد مشاهدته الدموع تملأ عيني والده حتى بعد مفارقته الحياة، في ظل صدمة جموع المعزين الذين رأوا مثالا نادرا على الحب لا يشهدونه كثيراً في هذه الأيام.