EN
  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2016

هيئة الإحصاء تؤكد دقة أرقامها.. وخبراء يشككون في المدة والعينة

سعودة الوظائف

أكد تيسير مفرج المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للإحصاء- أن الهيئة تدعم أية قرارات تنموية في المملكة، وأن هذه القرارات عمادها الأساسي هي أرقام وإحصاءات دقيقة تساعد متخذي القرار على الوصول للقرار السليم.

  • تاريخ النشر: 22 أغسطس, 2016

هيئة الإحصاء تؤكد دقة أرقامها.. وخبراء يشككون في المدة والعينة

(دبي- mbc.net ) أكد تيسير مفرج المتحدث الرسمي باسم الهيئة العامة للإحصاء- أن الهيئة تدعم أية قرارات تنموية في المملكة، وأن هذه القرارات عمادها الأساسي هي أرقام وإحصاءات دقيقة تساعد متخذي القرار على الوصول للقرار السليم.

وأضاف في مداخلته مع حلقة الأحد 21 أغسطس/آب 2016 من شؤون يقدمه نبيل المعلمي أن الهيئة ملتزمة بالمعايير والمقاييس العالمية المتبعة في إجراء أية مسوحات إحصائية تتعلق بسوق العمل وما يرتبط بها من محاور مختلفة.

وأشار إلى أن الإحصاء الذي تم مؤخرا أظهر مجموعة من الأرقام المهمة التي تتعلق بسوق العمل السعودي، من بينها أن  قوة العمل المشتغلين والمتعطلين - في السعودية بشكل عام من بين الوافدين والسعوديين، تصل إلى 12 مليون و385 ألف و279 فرد، منهم 5 مليون و661 ألف و554 فرد سعوديين، 88% منهم من ذكور والباقي إناث.

وأوضح مفرج أن أرقام الباحثين عن عمل ومسجلة لدى الهيئات والمؤسسات السعودية المعنية لا تعني بالضرورة أن هؤلاء متعطلين عن العمل، خاصة أن البعض قد يشغل عملا معينا ولكنه قام بتسجيل اسمه لدى الخدمة المدنية أو وزارة العمل بحثا عن فرصة أخرى.

وأكد مفرج أن من يشككون في نسبة ومدة الإحصاء، عليهم الانتباه إلى ضرورة عدم المقارنة بين وضع البطالة بين السعوديين مع باقي الدول لأن هذه الدول لا تظهر نسبة البطالة بين مواطنيها، وإنما تظهر نسبة البطالة العامة، لذلك نسبة البطالة العامة في السعودية هي 5.6% وهذا هو المسجل كمقارنات مع كل الدول.

وبالنسبة لموضوع العينة ومدته، أكد مفرج أن الهيئة طبقت المعيار الدولي، وأنها نفس طريقة المسح التي يتم تطبيقها في الولايات المتحدة وكندا وأستراليا ومصر والجزائر، وبالتالي هي معايير دولية وفقا للاتفاقيات المعتمدة من منظمة العمل الدولية.

وحول أرقام البطالة وفقا لخطة التحول الوطني 2030، أوضح مفرج أن خطة 2030 لديها رؤية طموحة تكشف عما تطمح المملكة الوصول إليه، خاصة إنها وضعت هدف تقليل نسبة البطالة لتصل إلى 7%، مشيرا إلى أن الرقم لم يقله صانع القرار من فراغ، بالنظر إلى المشروعات المستقبلية، المزمع تنفيذه في المملكة، وبالتالي يمكن الوصول إلى هذا الرقم بسهولة.

من جانبه، أكد د. عصام الرحالي دكتوراة في إعادة هيكلة العمليات والإجراءاتأن نسبة البطالة في السعودية مرتفعة، خاصة أن المعايير الدولية تتحدث عن مخاطر البطالة إذا تجاوزت نسبتها 5% من حجم السكان، لافتا إلى أن هناك 675 ألف سعودي متعطل عن العمل من بين 5.6 مليون سعودي في سوق العمل.

وحذر الرحالي من احتمالات ارتفاع نسبة البطالة في السعودية خلال السنوات القليلة المقبلة، إذا ما تم النظر إلى أعداد خريجي الجامعات كل سنة وعودة المبتعثين في الخارج، مع عدم توفير وظائف مناسبة لهم.

أما فيصل قواص مدير تنفيذي سابق لبنوك محلية وعالمية- فقد انتقد حصر الإحصاء على مدار 4 أسابيع فقط ومسح 33 ألف أسرة سعودية، مؤكدا أن هذه الأرقام وهذه المدة الزمنية لا تعكس الواقع الحقيقي لما يجري في سوق العمل السعودي، فالعينة قليلة جدا، ولا تعكس الواقع أبدا بأي مقياس من المقاييس.

وأكد أنه يمكن توظيف 227 ألف سعودي متعطل عن العمل في حالة حصلوا على عدد الوظائف التي يشغلها الوافدين والمقيمين في القطاع الخاص، والذين يتحصلون من وظائفهم على رواتب تصل إلى أكثر من 10 آلاف ريال وفقا لأرقام التأمينات.