EN
  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

هل تقبل عودة صديق غدر بك من قبل؟ شارك برأيك مع السهرة بأولها

الصداقة الحقيقة

الصداقة الحقيقة

السهرة بأولها يفتح نقاش مميز حول الصداقة والغدر، فشاركنا رأيك هل تقبل مسامحة صديقك على غدره؟ وهل ستتأكد من أنه عاد إليك بقلب صاف؟

  • تاريخ النشر: 08 فبراير, 2012

هل تقبل عودة صديق غدر بك من قبل؟ شارك برأيك مع السهرة بأولها

الصداقة من منا لا يتمناها؟!!

ومن منا لا يتمنى الإحساس بمشاعر صدقها ووفائها؟!! كثيرة هي التشوهات التي اعترتها في هذه الأيام.

ورغم أننا نحن البشر في أشد الحاجة إليها.. إلا أننا نحن من عمل على تشويه  مفاهيمها ومعانيها.  

إن كانت تربطك بشخص علاقة صداقة ..وفي لحظة غدر.. ابتعد عنك.. ولم يكتف بإيذاء مشاعرك فقط ..إلا أنه ألحق الضرر بك.

وبعد مرور بضع سنوات ..يعود إليك كما كان من قبل ..وربما أفضل ..ليغلق صفحات الماضي.. وهو ينوي الابتداء من جديد.

هل ستقبل البداية من جديد؟ هل ستنسى ما فعله بك وكأن شيئاً لم يكن؟

والسؤال الذي يفرض نفسه ايضا.. كيف ستتأكد بأنه عاد إليك بقلبٍ صاف؟ ولم يعُد إليك مرة أُخرى ليطعنك من جديد؟