EN
  • تاريخ النشر: 04 أكتوبر, 2011

نظام "ساهر".. بين الإنجازات والانتقادات

بعد عام على إطلاق برنامج ساهر، ما هي الأوضاع على أرض الواقع وفقا لأرقام الحوادث الرسمية، هل تحسنت الأوضاع، أم أن الأمر لم يفرق كثيرا..

معلومات الحلقة

تاريخ الحلقة 04 أكتوبر, 2011

استضافت حلقة يوم الثلاثاء 4 أكتوبر/تشرين الأول 2011 من البرنامج العميد عبد الرحمن المقبل مدير مرور منطقة الرياض ومدير مشروع نظام "ساهر"؛ للحديث عن الحركة المرورية في المملكة وآخر أخبار نظام ساهر، وعن أبرز الانتقادات الموجهة إلى نظام ساهر والرد عليها.

كما تطرقت الحلقة إلى وعي رجال المرور وقائدي السيارات بالتعاليم الخاصة بنظام ساهر، والإجراءات والخطوات المتبعة في تطبيق النظام، ودورهم في مراقبة تطوير الأداء.

ويصل عدد رجال المرور في منطقة الرياض حوالي ألفَيْن و850 فردًا يعملون في الميدان. وقُلِّصت أعداد الإداريين في المكاتب كثيرًا لصالح العمل الميداني.

وأكد المقبل أن نظام "ساهر" في المنطقة الوسطى أكمل عامه الأول، لافتًا إلى أن الرؤية بعد تطبيق النظام صارت واضحة بشكل كامل مقارنة بما قبله، مؤكدًا حدوث انخفاض في نسبة وفيات الحوادث المرورية وصل إلى أكثر من 31%، وفي الإصابات قارب 15%.

وأشار إلى أن معدلات السرعة وسلوكيات قائد السيارة في الطرقات انخفضت كثيرًا، لافتًا إلى أن كاميرات ساهر رصدت إيجابيات كثيرة في التزام قائدي السيارات بالتعليمات المرورية، وانخفضت نسبة المخالفات السلوكية من 33% إلى 2%، بما يجعلها قريبة نوعًا ما من نسبة المعدلات العالمية التي تصل في أمريكا إلى نحو 0.3%.

وأوضح المقبل أن البرمجيات المستعملة في نظام ساهر رُبطت بإحداثيات السيارة ونظام التتبع الذي يشترط التطابق بين إحداثية الشارع والموقع مع سرعة الطريق، وإلا فإن النظام لن يعمل؛ فلا مجال لوجود تباينات كبيرة في قراءة المخالفات وتحديد قيمة الغرامة عليها بين المناطق المختلفة التي تطبق هذا النظام.

وبالنسبة إلى مدينة الرياض، أشار المقبل إلى أنه يقطنها 5.5 ملايين نسمة، وتشهد يوميًّا 6 ملايين رحلة، والسيارات تقطع بها أكثر من 64 مليون كيلومتر خلال 24 ساعة، وطريق الملك فهد مصمم لاستيعاب 180 ألف سيارة، فيما تمر عليه 320 ألف سيارة، وجسر الخليج تمر عليه أكثر من 300 ألف سيارة، في حين أنه مصمم لاستيعاب 180 ألف سيارة فقط، ولا يوجد في الرياض وسائل نقل عام منظم، ولا شركات ليموزين تتولى تشغيل الطرق والمواصلات بحرفية أكثر، فضلاً عن أنها يوجد فيها 3 ملايين سيارة.