EN
  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

ناقة تُضرب عن الطعام حزنًا على موت صغيرها

ناقة

ناقة تبكي حزنا على فقد صغيرها

تتشابه أعراض الحزن والاكتئاب بين الإنسان والحيوانات، والدليل على ذلك تلك الناقة التي مارست طقوسًا عجيبة حزنًا على وفاة صغيرها.

  • تاريخ النشر: 18 فبراير, 2012

ناقة تُضرب عن الطعام حزنًا على موت صغيرها

أضربت ناقة عن الطعام بعد أن أصابها الحزن على فقد صغيرها الذي نفق بعد فترة قليلة من ولادته، وشرعت الناقة في ممارسة طقوس جنائزية أثارت دهشة متابعيها.

وذكرت حلقة يوم السبت 18 فبراير/شباط 2012م من برنامج "السهرة بأولها" -يقدمه ياسر الشمراني- أن الناقة الحزينة كانت موجودة في بر الصبية بالكويت، وأن راعيها الذي يحمل خبرة عريضة في عالم الإبل أخبر بالواقعة وما فعلته الناقة بعد موت صغيرها.

وقالت الحلقة إن الراعي ظل يراقب ناقته في ذهابها وإيابها، بعد نفوق وليدها، بعد أن أحزنت قلبه "أمومتها" المفرطة، مضيفًا أن الدموع أوشكت أن تنزل من عينيه حزنًا على هذه الناقة المفجوعة التي أخذت تدور حول نفسها، وتصدر نحيبًا بعث القشعريرة في نفوس جميع من رأوها، إلى حد أنهم شاركوها حزنها العميق ولوعتها بالفقد.

وذكرت الحلقة نقلًا عن الراعي تأكيده أن الناقة عاشت فترة في طقوسها الجنائزية وأحجمت عن تناول الطعام؛ حيث لا تزال تجتاحها عاصفة من اليأس والعزلة، شبهها أصحاب الخبرة في طباع الإبل بالأعراض الاكتئابية التي تغمر البشر عند رحيل حبيب أو عزيز.