EN
  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

مواطن إماراتي ينشئ محمية لرعاية الحيوانات البرية

أسد

نجح المواطن الإماراتي جاسم علي في تحقيق حلم راوده طويلا بإقامة محمية للحياة البرية، وبعد عامين من انطلاق الفكرة والعمل الشاق والمتواصل بدعم من حكومة رأس الخيمة، أنشأ جاسم متنزها بمساحة كيلومتر مربع ويضم عشرات الأنواع المختلفة من الحيوانات البرية.

  • تاريخ النشر: 22 يناير, 2013

مواطن إماراتي ينشئ محمية لرعاية الحيوانات البرية

نجح المواطن الإماراتي جاسم علي في تحقيق حلم راوده طويلا بإقامة محمية للحياة البرية، وذلك بعد عامين من انطلاق الفكرة والعمل الشاق والمتواصل بدعم من حكومة رأس الخيمة، حيث أنشأ جاسم متنزها بمساحة كيلومتر مربع ويضم عشرات الأنواع المختلفة من الحيوانات البرية.

وكثير من الحيوانات التي يضمها "متنزه رأس الخيمة للحياة البرية" كان يقتنيها هواة اشتروها للتباهي ثم تخلوا عنها أو أهملوها بعد أن زادت أحجامها وبات من الصعب تربيتها.

وقال جاسم علي إن الفكرة بدأت بعدما انتبهوا إلى أن البعض يربون الحيوانات بطريقة غير قانونية في مناطق سكانية ثم يهملونها، وهو ما دفعهم للتفكير في إنشاء هذه الحديقة لتكون في نفس الوقت ملجأ للحيوانات التي ليس لها ملجأ.

وأضاف جاسم أنه عندما يربى أحدهم أسدا بغرض التباهي ثم لما يكبر فلا يجد أين يؤويه فإن المتنزه سوف يستقبله، باعتبار أن هذا الحيوان ليس له ذنب فيما جرى له.

وأشار جاسم إلى أن مشروع متنزه الحياة البرية لا يهدف، وأنه يقتني حاليا 40 نوعا من الحيوانات المفترسة، وعلاقته بهذه الحيوانات تتسم بالصداقة.

وأكد أن المتنزه يزوره ما بين 200 ألف إلى 250 ألف شخص سنويا.

وأكد جاسم أنه يعتزم استثمار نجاح المتنزه في توسيع نطاقه بالتعاون مع حدائق أخرى مماثلة في أنحاء العالم، وأنه ينوي القيام بحملات توعية للناس التي تجهل تربية الحيوانات.