EN
  • تاريخ النشر: 28 ديسمبر, 2011

مقدم "شربكة" على MBC FM: برنامجي "جلسة شباب".. ونقدي "خفيف" على الكل

عبد الرحيم محمد

عبد الرحيم محمد

عبد الرحيم محمد - مقدم برنامج "شربكة" - على MBC FM يؤكد أن نقده لتصرفات الشباب بشكل كوميدي وبسيط جعل للبرنامج محبين من كل الأعمار.

على الرغم من أنه لم يتجاوز شهره الأول، لاقى برنامج "شربكة" -الذي يذاع على MBC  FM- نجاحا كبيرا، حيث ينتقد فيه عبد الرحيم محمد -مقدم البرنامج- بعض تصرفات الشباب بطريقة كوميدية، وأصبح له الآن جمهور عريض من كل الأعمار.

ويرجع عبد الرحيم السبب في نجاح برنامجه إلى أسلوبه غير المعقد في طرح الأفكار، وكأنه في جلسة ودية مع أصدقاء، على حد قوله.

يرّكز عبد الرحيم في البرنامج على نقد أنواع من السلوك الذي أصبح عادة لدى الشباب، مثل القفز إلى أول الطابور اعتقادا بأن هذا الأمر "شطارةأو أن يقوم شاب بإبداء ملاحظة تتعلق بالمظهر مثل "سمنان اليومأو وضع حزام الأمان فور ملاحظة دورية الشرطة، ثم إزالته بعد مرورها.

ويذاع "شربكة" الخميس من كل أسبوع، الساعة التاسعة حتى الحادية عشرة بتوقيت السعودية.

يقول مقدم البرنامج: "أناقش الشباب بطريقة كوميدية وبلغتهم.. فمثلا إذا أوقف أحدهم سيارته مقابل باب بقالة وذهب ولم يعد، فأنتقده مطالباً أن يترك رقم الـ بي بي في المرة القادمة، وأذكر أنني نصحت الشباب بعدم إجراء إسعافات أولية لا يعرفون عنها شيئا إذا انسدح (تمدد) أمامهم شخص ما".

ويضيف: "أتحدث قي البرنامج كأنني أجلس مع أصدقائي في جلسة ودية، لا مكان للتكلف والكلام المعقد في البرنامج.. أصلا اسم البرنامج نفسه مشتق من مصطلح شبابي "شربكة" يعني استخدام زامور السيارة لإطلاق "ألحان" بطريقة معينة يعرفها الشباب السعودي".

ردود أفعال

وعن ردود الفعل التي وصلته بسبب نقده لهذه المواضع يقول عبد الرحيم: "وصلتني ردود أفعال كثيرة، ليس فقط من الشباب، فبعد مناقشة موضوع القفز على الطابور اتصلت بي مديرة فرع بنك لأنها تعاني من هذه المشكلة في مكان عملها، وجاءتني رسائل من أولياء أمور تعليقاً على موضوع حزام الأمان أو المذاكرة فقط قبل الامتحان بثلاثة أيام واللعب باقي السنة".

ويضيف: "التفاعلات تختلف من جنس لآخر، فالفتيات تفاعلن كثيرا مع حلقة إبداء الملاحظات على الوزن والمظهر وأيدن نقدها، بعكس الشباب الذين قالوا أن مثل هذه الملاحظات لا تعني شيئا".

ويؤكد الإذاعي الشاب أنّه لا يقصد إحراج أحد بنقده، فهو في النهاية يضحك مع مستمعيه على هذه السلبيات، التي لا ينكرها جمهوره من المتصلين أو مرسلي الرسائل إلى البرنامج، بل على العكس، حيث يقول: "لو تغيّر سلوك شاب واحد بعد سماعي فهذا فخر كبير بالنسبة لي، وهو الهدف الحقيقي من هذا البرنامج".