EN
  • تاريخ النشر: 19 نوفمبر, 2011

مقتل الميمون يثير قضية تأمين موظفي "ساهر"

حمود الميمون

حمود الميمون

جريمة قتل حمود عبد الله الميمون - أحد موظفي ساهر - فتحت ملف الاعتداء على موظفي ساهر وكيف يمكن توفير الحماية اللازمة لهم لمساعدتهم في أداء مهام وظيفتهم...

حلقة يوم السبت 19 نوفمبر/تشرين الثاني 2011م من البرنامج دارت حول جريمة الاعتداء على موظفي نظام ساهر، وخاصة بعد جريمة قتل حمود عبد الله الميمون الذي قتله أحد المجهولين أثناء تأدية مهمته.

وأشار العميد طيار منصور عبد الله الميمون شقيق القتيلفي حلقة يوم السبت من برنامج الثانية مع داود إلى أن أكثر ما ألمهم هو قتل شقيقه أثناء تأدية واجبه في خدمة الوطن، وأنه تم قتله على يد أناس رافضين لنظام ساهر.

وحمل الميمون الشركة المسؤولة عن نظام ساهر المسؤولية عن جريمة مقتل شقيقه، لافتًا إلى أنه يجب على الشركة رعاية موظفيها، وخاصة الذين يكون عملهم في مناطق خطرة، لافتًا إلى أن شقيقه كان يعمل في منطقة تبعد عن الرياض بـ180 كيلومترًا.

وأكد الميمون أيضًا أن الجهات الأمنية عليها مسؤولية تسيير حملات أمنية لدعم موظفي ساهر، لأنهم في الأصل يقومون بمهمة مساندة لرجال الأمن في أداء مهامهم، لافتًا إلى أنه حسب علمه لم يكن مع شقيقه دورية أمنية لحمايته.

من جانبه، أكد العميد عبد الرحمن المقبل مدير مرور منطقة الرياض ومدير عام ساهرأن سيارات نظام ساهر هي سيارات رسمية، لأن ملكيتها تعود للدولة، بحسب بنود العقد، مؤكدًا أن موظفي ساهر لهم كافة الحقوق التي كفلها النظام لأنهم موظفي دولة وليسوا موظفي شركة، ومن ثم فالفقيد الميمون سيكون له كافة الحقوق، لأنه تم توظيفه بناء على موافقة صندوق الموارد البشرية، وينطبق عليه ما ينطبق على جميع موظفي الدولة، وله كامل الحقوق بمجرد انتهاء جميع الإجراءات.

وشدد المقبل على أن مشكلة نظام ساهر أن كثيرًا ينتقده دون أن يدري ماهيته ولا آلياته التنفيذية، وأنه صار هناك تحريض على النظام نتيجة الفهم الخاطئ، مشددًا على أن نظام ساهر تم فيه رعاية كافة الحالات والحاجات، منتقدًا وصف ساهر بأنه نظام جباية، متناسين أنه في الأصل نظام حماية.

أما د. إبراهيم بن محمد الزبن أستاذ علم اجتماع الجريمة المساعد بجامعة الإمامفقد رأى أن نظام ساهر هو نظام تقني حديث يهتم بقضية الضبط الاجتماعي الرسمي لسلوك معين يمارس في الحياة العامة.

وأشار إلى أن المجتمع السعودي يتعامل حاليًا مع مستجدات (أمنية، تقنية، اجتماعية، اقتصاديةوأنه ستكون هناك مكاسب وخسائر حول التعامل مع هذه المستجدات، وهذا الأمر ينطبق تمامًا على نظام ساهر، فمن يرى أنه يحقق مكاسب، فإنهم يدعمون هذا النظام، ومن يرون فيه أن يتسبب لهم في خسائر فإنهم يعارضونه.

وأضاف أن نظام ساهر نظام عام يهدف إلى ضبط الحركة المرورية والمخالفات، ويحقق عديدًا من المنافع من بينها الإسهام في الحد من جرائم السرقة، وكذلك يسهم في إلقاء القبض على المتهمين في جرائم أخرى، مؤكدًا أن مشكلة الناس أنهم ركزوا فقط على قيمة المخالفات المرورية، معتبرًا أن هذا ليس غريبًا لأن تطبيق النظام يمر بمرحلة انتقالية.