EN
  • تاريخ النشر: 02 أكتوبر, 2011

مصانع تعبئة المياه في المملكة وإشكاليات تلوث العبوات

تلوث المياه المعبأة

تلوث المياه المعبأة

مشكلات تلوث المياه المعبأة وتورط ضعاف النفوس وبعض البقالات في بيع وترويج هذه المياه، والأمر يتطلب التنسيق والتكامل بين كافة الجهات المعنية لفرض المزيد من الرقابة لوضع نهاية لهذه الجريمة.

مصانع تعبئة المياه المعدنية، والمشكلات المصاحبة لها وتعرضها للتلوث، ما يضر بصحة المستهلكين، كان محور حلقة يوم الأحد 2 أكتوبر/تشرين الثاني 2011 من البرنامج، في ظل وجود شكاوى تدور حول الفوضى في تعبئة المياه، خاصة في العبوات الكبيرة.

 واستضافت الحلقة كل من د. خليفة السعد: مدير عام صحة البيئة بأمانة المنطقة الشرقية، وم. رياض بن عبدالله البهيان نائب رئيس مصنع صافية، ود. محمد بن علي الناصرالمدير التنفيذي للرقابة على الأسواق المحلية في الهيئة العامة للدواء والغذاء، للحديث عن القضية.

 وناقشت الحلقة كذلك حدود مسؤوليات الجهات المعنية التي من المفروض أن تمارس دورها في هذه المسألة، ومن هي الجهة المعنية بمتابعة هذا الملف؟ وهل هي البلديات أم وزارة المياه أم شركة المياه الوطنية أم هيئة الغذاء والدواء أم هيئة المواصفات والمقاييس؟

  وتطرقت الحلقة كذلك إلى مسألة الرقابة على المصانع والتناسب بين أعداد المراقبين وأعداد المصانع والمعامل التي تعمل في مجال تعبئة المياه في المملكة، وما هي الآليات والإجراءات المتعبة للرقابة على هذه المصانع وحدود العقوبات المنتظر توقيعها على الجهات المخالفة.