EN
  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2018

مصادفة غريبة توحد جميع المسلمين بأول رمضان

الجعيري

أكد الفلكي الكويتي الدكتور صالح العجيري،

  • تاريخ النشر: 14 مايو, 2018

مصادفة غريبة توحد جميع المسلمين بأول رمضان

(الرياض - mbc.net) أكد الفلكي الكويتي الدكتور صالح العجيري، أن هلال شهر رمضان لهذا العام سيكون مرئياً في جميع أنحاء العالم، ما يؤكد أن جميع الشعوب والمذاهب الإسلامية سيصومون يوم الخميس الموافق 17 مايو 2018، وسيشاهدون الهلال بكل وضوح وجلاء ولا يمكن الخلاف عليه.  وأضاف العجيري أن شهر رمضان يمكث في كل شهر ميلادي ثلاث سنوات، ثم ينتقل للشهر الذي يليه، حيث سنصوم العام القادم في شهر إبريل لمدة ثلاث سنوات، لنتقدم نحو الأشهر الباردة، وهذه قاعدة بسيطة من الممكن أن يتبعها الناس لمعرفة الصيام في البرد والحر.

تاريخياً هل بداية الصيام الموحدة تحدث لأول مرة

وفي تتبع تاريخي لصيام المسلمين منذ أن فرضه الله في السنة الثانية للهجرة، وكان عدد المسلمين قليلا لا يتجاوز حدود المدينة المنورة، حيث يصوم الناس كلهم تبعاً لصيام الرسول صلى الله عليه وسلم خلال تسع سنوات عاشها الرسول الكريم.

وبدأ الاختلاف في بداية شهر رمضان مع توسع الدولة الإسلامية في عهد عمر بن الخطاب، بعد دخول العراق والشام ومصر في الدولة الإسلامية، فأصبح كل إقليم يصوم بحسب الرؤية، وقد تختلف الرؤية من بلد لآخر.

ويعتقد مؤرخون أن اختلاف بداية دخول شهر رمضان وعيد الفطر، بدأ ما بين السنة 13 وحتي يومنا الحالي، وكان الاختلاف في السابق بسبب سرعة وصول الخبر، وعدم وجود وسيلة اتصال سريعة سوى رؤية الهلال.

المسلمون لم يختلفوا في يوم عرفة

ويشير وفقاً "للعربية نت" أن مؤرخون إلى أن المسلمين لم يختلفوا بيوم عرفة رغم بعد المسافات، حيث يتم الوصول دوماً لمكة قبل الحج بشهر والمكوث فيها، وتوقيت يوم عرفة بحسب تتبع الهلال في مكة، دون أن يكون هناك توقيت محدد بيوم عرفة للعالم الإسلامي أجمع.

فيما تتبع الدول الإسلامية في الوقت الحالي الطريقة نفسها القديمة، التي كان يصوم فيها العالم الإسلامي حسب مشاهدة الهلال لكل إقليم.

وسجلت الكتب التاريخية لبعض الرحالة، البدايات المختلفة لشهر رمضان بين تلك الأقاليم، يروي أحدهم أنه صام في مكة، وانتقل لخراسان ليجد نفسه قد صام 31 يوما، حيث إن بداية الصيام في مكة سبقت إقليم خراسان، وتعد السنة الحالية من السنوات النادرة التي يتحد فيها جميع شعوب الأرض من المسلمين بيوم واحد في دخول الشهر الكريم، مع وجود وسائل تواصل سريعة يستطيع الناس التواصل بلحظات، وهو ما كان يفتقده المسلمون في فترات سابقة.